اتصل بنا ارسل خبرا
مصريون يطلقون حملة ..احضن ببلاش..فيديو

 

a1745905a7720587 copy

 

أخبار الأردن- دشنت مجموعة من الشباب المصريين، حملة جديدة لتبادل الأحضان بين الشباب الفتيات في الطريق العام، أطلقوا عليها اسم "أحضن ببلاش" في ميدان طلعت حرب بوسط القاهرة، على بعد أمتار قليلة من ميدان التحرير، أيقونة الثورة. وأثارت الحملة استهجانًا في أوساط المصريين المحافظين، وأعتبرها البعض تحريضًا على الفجور في الطريق العام.

 

وفي خطوة توصف بأنها رد فعل على موجة التشدد الديني التي صاحبت ما يعرف بـ"الربيع العربي" في مصر، دشنت مجموعة من الشباب صغير السن حملة لاحتضان الشباب والفتيات بعضهم البعض في الطريق العام، وبدأوا الحملة من ميدان طلعت حرب بوسط القاهرة، وأطلقوا على حملتهم اسم "فري هاجز"، أو "أحضن ببلاش". ونظم الشباب أولى فعاليات حملتهم في ميدان طلعت حرب، وتجمع العشرات منهم، ورفعوا لافتات، كتب عليها: "فري هاجز"، "أي لاف يو"، "الحضن مش عيب".

 

وقال إسلام المعروف بـ"أليشانو" بين أصدقائه، وهو أحد مؤسسي الحملة، أنها تهدف إلى إشاعة أجواء الحب والود بين المصريين، مشيرًا إلى أن تبادل الأحضان بين الشباب الفتيات ليست عيبًا. وأضاف أثناء تنظيم أولى فعاليات حملته بميدان طلعت حرب: "أنا نازل أقول الحضن مش عيب، وإن بلدنا بتفرض علينا أننا مينفعش نحضن بعض فى الشارع سواء ولد لولد أو ولد لبنت أو بنت لبنت، أيا كانت العلاقة التى تربطهم أخوة أو صداقة، تبادل الأحضان بين الرجال والنساء لم تعد مشكلة فى العالم كله إلا عندنا بحجة أننا مجتمع شرقى، له عادات وتقاليد فرضها علينا". ولفت إلى أن الحملة سوف تنطلق في مدن أخرى غير القاهرة، منها الإسكندرية ومارينا، منوهًا بأن عدد أعضاء الحملة نحو 300 شاب وفتاة تتراوح أعمارهم ما بين 18 و30 عامًا.

 

وقال عضو آخر بالحملة إن الهدف منها مواجهة ما أسماها بـ"العنصرية في البلد"، وأضاف: "قبل ما نعمل ثورة ونغير رئيس، إحنا عاوزين ثورة أخلاق، أحنا نازلين عشان نقول للمجتمع لو شاف حاجة زي دي مابيصلهاش بشهوانية".

 

ودشن الشباب صفحة للحملة عبر موقع فايسبوك بالأسم نفسه، "Free Hugsـ أحضان ببلاش"، وقال أدمن الصفح: "ببساطة شديدة، هدف الصفحة الاساسي هو كسر القيود والحواجز الجسدية بين الناس بغرض غير جنسي، حيث اننا نرى أن المجتمع كما هو الآن في حالة عامة من المرض النفسي ومهمتنا شفاؤه". وأضاف: "المجموعة التي تدير هذه الصفحة من المسلمين والمسيحيين، وكلنا نعمل يدًا بيد تجاه هدفنا الموحد، حيث اننا جميعًا على يقين بأنه لم يسبق وأن حرم أحد الاديان السماوية الأحضان, وحرم بعضها الزنا فقط، وبما اننا لا ندعو الى الاحضان بغرض جنسي فنحن بعيدون تمامًا عن محرمات الله".

 

وقال: "نرجو من اعضاء الصفحة الالتزام بالألفاظ الحسنة، خصوصًا اذا كان من يسبنا يدين ايضًا افعالنا بحجة الدين في نفس العبارة، وننوه ايضا بإذا كنا نقبل أن يحضن اقاربنا من الفتيات من قبل اصدقائهم من الرجال، نقول: اننا بالفعل نقبل هذا لاننا نثق في اهلنا واقاربنا ونفهم نيتهم". ومن أغرب التدوينات التي كتبها أدمن الصفحة: "مرسي ماكانش لاقي حد يحضنه وهو صغير ونتيجة لذلك بقي زي ما أنتم شايفين، تحبوا تبقوا زيه؟"

 

وتعرضت الحملة لانتقادات حادة من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي وبعض رجال الدين، وانتقدت تعليقات أخرى غياب الدولة والأزهر، وغياب دور الأب في تنشئة أبنائه.

 

 

 

 

 

 
more