اتصل بنا ارسل خبرا
المارد البرازيلي يرعب الجميع في السعودية

 

 

hihi2 323

 

بعد أن تجولنا في أروقة الزمن وسافرنا في رحلة إلي عام 1992 ثم بعدها إلي 1995   وشاهدنا عظمة المملكة العربية السعودية في تنظيم البطولتين الأولي والثانية في تاريخ كأس العالم للقارات قمنا بالضغط علي زرار آلة الزمن لنستمتع ببطولة كأس العالم للقارات 1997 التي وصفها المراقبون وقتها ببطولة المارد الأوحد .

 

فماذا كان بإمكان الآخرين فعله لإيقاف منتخب يملك في صفوفه لاعبين مثل “ديدا” و”كافو” و”روبرتو كارلوس” و”دونجا” و”دينيلسون” (أفضل لاعب في البطولة) و”رونالدو” و”روماريو”؟ ببساطة، ليس الكثير.

 

ظهر المنتخب البرازيلي لأول مرة في تاريخ كأس العالم للقارات في تلك البطولة وأراد الإحتفاء بأخر بطولة ستنظمها السعودية حيث قرر الفيفا أن يداول البطولة في أغلب دول العالم وأن تكون تلك البطولة أخر بطولة تنظمها السعودية .

 

وشهدت البطولة الثالثة تغير نظام البطولة فأصبحت كل قارة تشارك ببطلها بالإضافة للبلد المنظم وبطل كأس العالم لتضم البطولة ثمانية فرق قسمت علي مجموعتين ,المجموعة الأولي ضمت كل من البرازيل والمكسيك والسعودية وأستراليا ,وضمت المجموعة الثانية كل من التشيك والإمارات والأورجواي وجنوب أفريقيا .

 

قدم المنتخب البرازيلي بواسطة كتيبة الإعدام الصفراء كل فنون كرة القدم وبدأ مشواره في المسابقة بالفوز على السعودية صاحبة الأرض بنتيجة 3-0 قبل تعادله السلبي مع منتخب أسترالياوفوزه على المكسيك بنتيجة 3-2.

 

وصعدت المنتخب البرازيلي كأول المجموعة الأولي وأستراليا في المركز الثاني ,وفي المجموعة الثانية صعد المنتخب الأورجوياني أولا ثم التشيكي ثانيا .

 

وكانت مباراة نصف النهائي للبرازيل أمام التشيك من طرف واحد ووإنتهت بهدفين نظيفين بينما حقق المنتخب الأسترالي المفاجأة وهزم أورجواي بهدف قاتل للنجم الشاب وقتها هاري كويل في الدقيقة الأخيرة من المباراة وبعدها إلتقي الفريقان في النهائي علي ملعب الملك فهد وسحق المنتخب البرازيلي نظيره الأسترالي بسداسية نظيفة في المباراة النهائية للبطولةبواقع ثلاثة أهداف لرونالدو وثلاثة لروماريو

 

ومن العلامات المميزة للبطولة عودة منتخب أورجواي للساحة بعد غياب جديد بجيل من الشبان مثل نيكولاس أولفييرا وكاريني وزاليتا الذين قد إحتلوا المركز الثاني في بطولة كأس العالم للشباب وقتها مع ثلاثي الخبرة ريكوبا ومونتيرو وداريو سيلفا وحقق أورجواي المركز الرابع وقتها بينما واصل المنتخب التشيكي صعوده في عالم كرة القدم وإحتل المركز الثالث بجيل ضم بافل نيدفيد وبوبورسكي وكولر .

 

وتعتبر تلك البطولة البداية الحقيقية لكأس العالم للقارات حيث لفتت أنظار العالم لكثرة النجوم المشاركة في البطولة وكثرة المواهب الشابة التي ظهرت في البطولة مما جعل العالم ينظر إليها بمحمل مختلف ووضح هذا جليا في البطولات التالية .

 

وقد تصدر روماريو جدول هدافي البطولة برصيد 7 أهداف يليه فيلادمير سميتشر برصيد خمسة أهداف ثم الظاهرة رونالدو برصيد 4 أهداف   وشهدت البطولة إحراز 52 هدف ويعتبر هذا رقم قياسي جديد في تاريخ البطولة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
more