اتصل بنا ارسل خبرا
بايرن ميونيخ يحطم الارقام .. ودورتموند يستعرض


hfcuegjnkjne_e3467.jpg





أخبار الاردن -



فرض فريق بايرن ميونيخ هيمنته على الموسم الحادي والخمسين من الدوري الألماني لكرة القدم، وحسم لقب البوندسليجا في مارس الماضي، ولكنه لم يكن الفريق الوحيد الذي حقق انجازا يستحق الاحتفال مع اسدال الستار على فاعليات الموسم أمس السبت.
وبعد الفوز بثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي، واجه الاسباني بيب جوارديولا المدير الفني الجديد للنادي البافاري صعوبات جمه في السير على نفس نهج سلفه يوب هاينكس.
وفي بداية الموسم تقدم بايرن ميونيخ في جميع المنافسات مثل آلة الكترونية لا تعرف معنى الخطأ، حيث حطم النادي البافاري جميع منافسيه وحطم الرقم القياسي لهامبورج في عدد المباريات المتتالية التي خاضها الفريق دون أي هزيمة.
ولكن الفوز بلقب البوندسليجا للمرة الرابعة والعشرين في وقت قياسي، صاحبه بعض المشاكل، حيث تراجع داء اللاعبين وتعرض الفريق لهزائم بدون داع في الدوري المحلي، كما فشل الفريق في تقديم أفضل ما لديه في دوري أبطال أوروبا.
وكان الخروج من المربع الذهبي لدوري الأبطال على يد المارد الاسباني ريال مدريد، محبطا جدا، ولكن جوارديولا رفض أن تؤثر موجة الحزن على احتفالات الفريق باستلام درع البوندسليجا أمس السبت خلال الجولة الأخيرة من الدوري الألماني.
وقال جوارديولا للجماهير التي احتشدت في مارين بلاتز "إنني فخور بالفريق، ونحن فخورين بكم".
وفي حال فاز بايرن بلقب كأس ألمانيا عندما يلاقي بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية في برلين يوم 17 مايو الجاري، فإن قليلون فقط من سيعتقدون أن هذا الموسم صاحبه الفشل بالنسبة للنادي البافاري.
وأوضح الجناح الهولندي الدولي آريين روبن خلال مراسم استلام درع البوندسليجا "علينا أن نتسمتع، علينا أن نحتفل..وعليكم ان تحتفلوا.
إذا احتفلنا بالشكل الملائم فإن ذلك سيجعلنا أكثر قوة يوم السبت (في نهائي كأس ألمانيا)".
واستهل دورتموند الفائز بلقب البوندسليجا في 2011 و2012، مشواره في الموسم الحالي من البوندسليجا بالفوز في خمس مباريات متتالية، ولكن الإصابات أثرت كثيرا على مشوار الفريق، وبالتالي لم يستطع مضاهاة قوة بايرن ميونيخ
. وتحسن أداء دورتموند عقب انتهاء عطلة أعياد الميلاد، ليحصد الفريق المركز الثاني في جدول ترتيب البوندسليجا، ونجح الفريق في تجاوز حاجز ال70 نقطة وهو انجاز حققه النادي ثلاث مرات فقط في تاريخه.
وسجل يورجن كلوب المدير الفني لدورتموند تقدم بطيء ولكن ثابت مع دورتموند.
وفي ظل بلوغ متوسط الحضور الجماهيري في المباريات التي تقام على استاد سيجنال ايدونا معقل دورتموند، نحو 80 الف مشجع في المباراة الواحدة، فإن دورتوند بدأ يستعرض عضلاته المالية التي يحتاجها من أجل ترسيخ حقيقة أنه أصبح الوصيف الدائم للكرة الألمانية.
وقال هانز يواخيم فاتسكه رئيس دورتموند في مقابلة مع الموقع الرسمي للنادي "دورتموند يواصل النمو على جميع الجوانب"
. وأضاف "لا داعي للقلق بشأننا، نحن نحتفظ بنضارتنا وطموحنا، سيكون هناك مزيد من الفرص بالنسبة لنا في كل عام".
وتأهل دورتموند إلى النسخة المقبلة لدوري أبطال أوروبا بصحبة شالكه، الذي حصد ثمار تمسكه بمدربه ينز كيلر رغم البداية الصعبة للفريق في الموسم الحالي.
وقال المدافع بينديكت هويديس "كنا نستحق التأهل المباشر إلى دوري أبطال أوروبا".
وأضاف "لقد لعبنا بشكل رائع في النصف الثاني من الموسم، وأظهرنا إلى أي مدى نمتلك فريق قوي، مزين باللاعين الصغار الذي عملوا في أوقات صعبة".
وحصد باير ليفركوزن أخر المقاعد المؤهلة للأدوار التمهيدية لدوري أبطال أوروبا، بعد أن أقال الفريق مدربه سامي هيبيا قبل جولات قليلة من نهاية الموسم واستعان بجهود ساشا ليفاندوفسكي.
وتأهل فولفسبورج وبوروسيا مونشنجلادباخ إلى الدوري الأوروبي، ولكن ماينز أيضا بإمكانه التأهل إلى الدوري الأوروبي بصفته صاحب المركز السابع، في ظل تأهل بايرن ميونيخ ودورتموند إلى دوري أبطال أوروبا، ومشاركتهما معا في نهائي كأس ألمانيا، وبالتالي لن يكون بإمكانهما المشاركة في بطولتين أوروبيتين في نفس الوقت.
ويتأهل بطل كأس ألمانيا إلى الدوري الأوروبي، ولكن إذا كان الفائز باللقب قد تأهل إلى دوري الأبطال، فتذهب البطاقة إلى صاحب المركز السابع بالبوندسليجا.
ومن القمة إلى القاع ، حيث أقدم شتوتجارت على تغيير مديره الفني ثلاث مرات في الموسم الحالي، ولكن هوب ستيفينز الذي انضم للفريق قبل عشر جولات من نهاية الموسم نجح في قيادة شتوتجارت إلى بر الأمان.
ولن يجدد ستيفينز عقده مع شتوتجارت الذي ينتهي هذا الصيف، ولكنه أعرب عن اقتناعه بأن الفريق سيحلق عاليا في الموسم المقبل.
وكانت الأوضاع أكثر قسوة بالنسبة لهامبورج، بطل ابطال اوروبا في عام 1983، حيث أنهى الفريق الموسم الحالي في المركز السادس عشر
. ويخوض هامبورج الذي لم يسبق له الهبوط من البوندسليجا، دور فاصل في مواجهة صاحب المركز الثالث بدوري الدرجة الثانية لتحديد المتأهل منهما إلى البوندسليجا في الموسم المقبل.
ونال فريق اينتراخت براونشفيج، الذي هبط لدوري الدرجة الثانية بعد موسم واحد من الصعود، تصفيقا حادا من جماهيره رغم الهزيمة على ملعب هوفنهايم في اليوم الأخير من البوندسليجا.
كما هبط نورنبرج لدوري الدرجة الثانية بعد أن حقق خمسة انتصارات فقط في 34 مباراة، وهو أقل عدد من الانتصارات في تاريخ البوندسليجا.
ويعود البطل السابق للبوندسليجا، كولون لدوري الدرجة الأولى بينما يتنافس باديربورن وفيورث على بطاقة التأهل الثانية
 
more