اتصل بنا ارسل خبرا
الذهب في ادنى مستوى منذ 4 سنوات

 

 

Mid 635075269746838491

 

شهدت أسعار الذهب في الأسواق العالمية انخفاضا حادا لم يشهده سوق المعدن النفيس منذ عام 2009، حيث سجل سعر الاونصة امس 1297 دولارا بانخفاض 150 دولارا عن اسعاره بداية حزيران الحالي.

 

في جانب متصل، انخفضت اسعار الذهب محلياً حوالي 3 دنانير عن معدلها في بداية حزيران الحالي، حيث كانت قد سجلت حوالي 32 دينارا مقارنة مع 29 دينارا الان.

 

وعن اسعار الذهب في السوق المحلي قال أمين سر نقابة تجار الحلي والمجوهرات ربحي علان إن سعر غرام الذهب 24 قيراطا بلغ 29.50 دينار.

 

وأضاف علان: "سجل غرام الذهب 21 قيراطا 26.50 دينارا مقابل 22.50 دينار لغرام الذهب 18 قيراطا".

 

وقال علان في تصريحاته، أن سعر "الليرة الرشادي وزن 7 غرامات" بلغ 193 دنانير في السوق المحلية، في حين بلغ سعر "الليرة الإنجليزي وزن 8 غرامات" 220 دينارا.

 

وقال علان في تصريح لـ"العرب اليوم": إن الأسواق المحلية تشهد تزايدا في الطلب، خصوصا من قبل المقبلين على الزواج و مدخري السبائك.

 

وأضاف أن اسعار الذهب ستحافظ على مستواها اذا ظلت المشاكل الاقتصادية في اليونان، لافتا إلى أنها من الممكن أن تنخفض بشكل اكبر مع تزايد المشاكل في اليونان.

 

وأشار علان إلى أن التزايد في الطلب عالميا سيسهم في استقرار او ارتفاع اسعار الذهب، لافتا إلى أنه مع انخفاض اسعار المعدن النفيس يتزايد الطلب عالميا بشكل تلقائي.

 

ونزل سعر الفضة إلى أدنى مستوياته منذ ايلول 2010 ليسجل 19.35 دولار للأوقية قبل أن ينتعش إلى 19.82 دولار مرتفعا 1.3 بالمئة عن الجلسة السابقة.

 

وصعد سعر البلاتين 0.3 بالمئة إلى 1360.50 دولار للأوقية. وشهد البلاديوم اكبر ارتفاع فصعد 2.3 بالمئة إلى 676.22 دولار للأوقية.

 

وبلغت بيوعات الذهب خلال شهر ايار الماضي في السوق المحلي حوالي 1 طن من الذهب، في حين بلغ حجم التداول حوالي 30 مليون دينار.

 

وكان سعر الذهب تحدد في جلسة القطع الصباحية في لندن يوم امس الاول الجمعة عند 1290.25 دولار للأوقية (الأونصة) انخفاضا من 1292.5 دولار في جلسة القطع السابقة.

 

وبلغ سعر الذهب عند الإغلاق السابق (يوم الخميس الماضي) في نيويورك 1277.74 دولار للأوقية، كما وارتفع الدولار امس الاول، بينما تراجعت مؤشرات الذهب والأسهم بعدما حذر رئيس الاحتياطي الفيدرالي الاميركي بن برنانكي الاربعاء من ان الدعم الكبير الذي يقدمه المصرف المركزي للاقتصاد سيتراجع اعتبارا من العام الحالي، معلنا عن خطة للخروج بالتدريج من هذه السياسة النقدية.

 

واقترح برنانكي أثر اجتماع للجنة النقدية في الاحتياطي الفيدرالي برنامجا يقضي بتقليص المصرف المركزي الاميركي بشكل تدريجي عمليات ضخ السيولة التي يقوم بها اعتبارا من العام الحالي ووقفها "على مراحل مدروسة" بحلول اواسط 2014 في حال تراجع معدل البطالة الى 7 في المئة.

 

وتابع برنانكي انه عندما تتراجع نسبة البطالة بعد ذلك الى 6,5 في المئة فان الاحتياطي "سيدرس" زيادة نسبة الفائدة الرئيسية وهو ما لا يمكن ان يتم الا بعد عدة فصول. واوضح ان غالبية المشاركين في اجتماع اللجنة يعتقدون ان خفض معدلات الفوائد يمكن ان يتم في 2015. واضاف "انها ارشادات تحدد المسار الذي علينا اتباعه للتوقف تدريجيا".

 

 

 

 

 

 

 
more