اتصل بنا ارسل خبرا
البنك الأهلي يصدر تقرير المسؤولية المؤسسية

 

22953 2-2423

أخبار الأردن-

 

أصدر البنك الأهلي الأردني مؤخراً تقريره الرابع للمسؤولية المؤسسية للعام الماضي 2012، والذي ألقى الضوء خلاله على جملة الإنجازات التي استطاع تحقيقها خلال 2012.

 

ويتميز تقرير عام 2012 عما سبقه من إصدارات لتقرير المسؤولية المؤسسية للبنك الأهلي للأعوام 2011، و2010، و2009، بإستناده وللمرة الأولى الى معايير الاستدامة في المبادرة العالمية لكتابة التقارير "GRI" في تغطية نشاطات إدارة وفروع البنك في الأردن، مستوفياً كافة المعايير الخاصة بمستوى "ج" لتطبيق المبادرة رقم "G3.1"، ومغطياً قائمة من المؤشرات الأساسية لكتابة التقارير.

 

وقال رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي الأردني، الدكتور رجائي المعشر: "نولي في البنك الأهلي الأردني أهمية كبيرة لأنظمة الإبلاغ الموحد والتقارير المتماشية مع المعايير العالمية، ذلك كونها تعتبر بمثابة خارطة طريق لإحراز التقدم عبر السنوات اللاحقة، إلى جانب أنها تمكن المساهمين وأصحاب المصلحة من الاطلاع على أدائنا المؤسسي ومقارنته مع السنوات السابقة، الأمر الذي جاء لحرصنا على مشاركتهم بكافة التفاصيل بهدف مساندتهم بالوصول إلى فهم أعمق حول مصالحهم ومخاوفهم وتوقعاتهم المستقبلية، ولإدراكنا لدورنا المحوري ومسؤوليتنا تجاه كافة الأطراف المتعاملة معنا وتجاه مجتمعنا.

 

ويقدم التقرير نظرة معمقة، ووصفاً شاملاً لأداء عمليات البنك ونشاطاته وإنجازاته في المجالات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية على الصعيدين الداخلي والخارجي، فضلاً عن استعراض مسيرته في مجال الاستدامة وإستراتيجيته للمسؤولية المؤسسية التي تجعل أعماله تتعدى حدود العمل البنكي، وتجعل منه مسؤولاً مجتمعياً وداعماً اقتصادياً وبنكاً صديقاً للبيئة.

 

وتعكس محتويات التقرير استراتيجية البنك الأهلي الأردني المستقبلية الطموحة فيما يتعلق بمسؤوليته المؤسسية، والرامية لأن يصبح بنكاً مؤثراً بشكل إيجابي للوصول بالاقتصاد المحلي إلى مستويات أكثر تطوراً وتقدماً من خلال توجهاته المؤسسية بمختلف المجالات التي تركز عليها والتي تتماشى مع أهدافه واستراتيجياته المصرفية والمهنية للسنين المقبلة.

 

ويظهر التقرير بأن البنك عمد إلى الالتزام بالتميز والوصول بعملائه إلى أقصى درجات الرضا من خلال منتجاته وخدماته المتنوعة التي عكست نمواً ملموساً في محفظة البنك للتسهيلات الائتمانية بلغ 15.2 بالمئة.

 

وبين التقرير، أن البنك يحافظ على المساهمة في الاستثمار بالطاقات المحلية؛ إذ إنه يوظف حوالي 1311 موظفاً وموظفة بنظام الدوام الكامل، تصل نسبة الذكور منهم إلى 59 بالمئة ونسبة الإناث إلى 41 بالمئة، هذا فضلاً عن مواصلة توفيره للفرص التدريبية لكلا الجنسين من خلال دورات تدريبية بلغ عددها حوالي 394 دورة وفرت أكثر من 5212 فرصة تدريبية، وعبر نشاطاته ومبادراته للمسؤولية المؤسسية والتي بلغ عددها 17 نشاطاً خلال عام 2012 مقابل 11 نشاطاً خلال عام 2011، شارك فيها 2900 مشارك خلال عام 2012 مقابل 1900 مشارك خلال عام 2011.

 

وحول تكاليفه الإدارية، يبرز التقرير نجاح البنك بخفضها بنسبة 15 بالمئة في عام 2012، بالإضافة لنجاحه بتقليل فاتورة استهلاك المياه بانخفاض بلغت نسبته 16 بالمئة عن عام 2011، وخفض إجمالي مصاريفه الإدارية بنسبة 12 بالمئة عن عام 2011، الأمر الذي عُزي إلى كفاءة البنك في إدارة النفايات، وإعادة التدوير والاستخدام، وتخفيض المصاريف اللوجستية، والانتقال لأتمتة العمليات.

 

 

 

 
more