اتصل بنا ارسل خبرا
تجارة الاردن تسعى لحصر اوقات اجراء التنزيلات في سوق الالبسة

 

 

 

rssssssss.jpg

 

 

اخبار الاردن- طالب ممثل قطاع الالبسة والنوفوتية والمجوهرات اسعد القواسمي الحكومة ضرورة حل جميع المعيقات التي تواجه القطاع لما له من دور هام في دفع عجلة النمو الاقتصادي.


وأشار القواسمي في بيان صحفي الى جملة من التحديات التي ما تزال تواجه القطاع خصوصا فيما يتعلق بالمواصفات والمقاييس من خلال عدم السماح بنسبة خطأ في بطاقة البيان للبضاعة اكثر من 5% حيث أثر ذلك بشكل كبير على السوق المحلية وكبد التجار مزيدا من الاعباء المالية نتجه عمليات اعادة التصدير البضائع.


وشدد القواسمي على ضرورة اعادة النظر بنسب الخطأ في بطاقة بيان البضاعة بحيث لا تقل عن 10% من اجل ضمان توفر جميع انواع الالبسة في السوق المحلية والتخفيف على التاجر من الاعباء المالية الاضافية.


وبين القواسمي ان القطاع يعاني ايضا من الاجراءات التي تتخذها دائرة ضريبة المبيعات وخاصة المتعلقة بالمبيعات من خلال عمليات الضابطة العدلية التي تحصل خلال فترة المواسم والاعياد حيث يتم تقدير الضريبة خلال اوقات الذروة الامر الذي لا يحقق العدالة كونه لايعكس صورة حقيقية للمبيعات طوال ايام العام مما يرفع الضريبة على التجار.


وقال القواسمي ان تبعات عدم استقرار التشريعات في دائرة الجمارك خلال الفترات السابقة ما تزال تؤثرا سلبا على القطاع خصوصا فيما يتعلق بنسبة الرسوم الجمركية والرسم النوعي على البضاعة.
وأوضح القواسمي ان القطاع متخوف من تطبيق مشروع قانون ضريبة الدخل الجديد في ظل صياغة مشروع القانون دون مشاركة فاعلة للقطاع الخاص والأخذ برأيه.


وأشار القواسمي الى وجود تحديات ومشاكل مع شركة ميناء الحاويات وتأخير التخليص على البضائع حيث ان ذلك يرتب اعباء مالية اضافية على المستوردين من خلال دفع غرامات تأخير وبدل ارضيات.
وفي هذا الاطار طالب القواسمي ضرورة زيادة عدد الرافعات والأرصفة بحيث يتم التخليص على البضائع بإسراع وقت ممكن.


وأوضح القواسمي ان الغرفة تسعى وبالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية بتنظيم عمليات اجراء التنزيلات من خلال حصرها في وقت محدد ونسب التنزيلات والتحقيق منها بهدف تحقيق العدالة لجميع محال الالبسة.
وبين القواسمي ان مستوردات المملكة من الالبسة خلال العام الماضي ارتفعت بنسبة 11 % حيث بلغت 231 مليون دينار بدلا من 208 مليون دينار عام 2012.

 

وارجع القواسمي الزيادة في مستوردات الالبسة الى وجود عطاءات لجمعيات خيرية لصالح المخيمات السورية وليس بفعل وجود نشاط تجارية في السوق المحلية.


واكد القواسمي ان سوق الالبسة يشهد ركود بسبب الظروف الجوية حيث لم تساعد على زيادة شراء الالبسة الشتوية اضافة الى تراجع القدرة الشرائية لدى المواطنين بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة.
وبحسب القواسمي يبلغ عدد محال الالبسة نحو 7 ألاف محال حيث تتركز 60% منها في العاصمة والباقي موزعة على مختلف مناطق المملكة.


ولفت القواسمي الى وجود تحديات تواجه قطاع المجوهرات تتمثل في قيام بعض محال اكسسوارات بالإعلان عن شراء وبيع الذهب رغم ان ذلك ليس من اختصاصها وان رخص المهن لا تسمح لها بذلك.


واضاف القواسمي ان محال المجوهرات تعاني ايضا من انتشار البسطات امام المحال، داعيا امانة عمان ضرورة منع اصحاب تلك البسطات من عرض بضائعهم امام محال بيع الذهب.


ودعا القواسمي الحكومة ضرورة اشراك غرفة تجارة الاردن وممثل القطاع في اي قرارات خاصة بالألبسة والمجوهرات من اجل طرح وجهات النظر والخروج بقرارات تحقق العدالة لجميع الاطراف.


وأكد القواسمي ان غرفة تجارة الاردن من خلال ممثل قطاع الالبسة والمجوهرات على تواصل مستمر مع جميع النقابات والجمعيات ذات العلاقة لحل المشاكل التي تواجه القطاع.


وبحسب القواسمي بلغ مستوردات المملكة من مختلف انواع الذهب المشغول وغير المشغول والاحجار الكريمة واللؤلؤ والالماس نحو 450 مليون دينار خلال العام الماضي.

 

 

 

 

 

 

 
more