اتصل بنا ارسل خبرا
لماذا توقفت مصانع البندورة

 

nazeeh gssouss

 

البندورة من المنتجات الزراعية الأردنية المعروفة والمشهورة وهي تُنتج على مدار السنة تقريبا سواء في مناطق الأغوار أو مناطق الشفا وإنتاج هذه المادة غزير وكثيف لكن مع الأسف فإن تسويق البندورة ليس كما يجب لذلك فإننا نجد أسعارها متدنية معظم أيام السنة وهذا ما يسبب خسائر كبيرة للمزارعين حيث يضطر بعض المزارعين إلى حراثة أراضيهم وهي مليئة بعشرات الآلاف من الأشتال المليئة بالبندورة لأن قطفها وإرسالها إلى السوق المركزي لا يغطي أجرة السيارة التي تحملها.

 

قبل عدة سنوات تنبهت وزارة الزراعة وبعض الجهات الحكومية الأخرى إلى هذه المسألة ومن أجل مساعدة المزارعين قامت بإنشاء مصنعين لرب البندورة وبعض العصائر الأخرى أحدها في منطقة العارضة والآخر في منطقة غور الصافي وكان هذان المصنعان يأخذان الإنتاج الزائد من المزارعين بأسعار قد لا تكون مجزية كثيرا لكنها تعوضهم بعض الشيء بدلا من حراثة أراضيهم المليئة بأشتال البندورة الناضجة.

 

هذان المصنعان لا يعملان منذ عدة سنوات فقد قامت الجهات الرسمية ببيع هذين المصنعين لأحد المستثمرين العرب وهذا المستثمر أغلقهما ولم يشغلهما أبدا وقد تكون الماكنات الحديثة الموجودة فيهما قد تلفت الآن وأصبحت قديمة وبحاجة إلى مبالغ مالية كبيرة لصيانتها وإعادة تشغيلها.

 

والسؤال الذي لم نتلق إجابة عليه حتى الآن هو: لماذا بيع هذان المصنعان مع أنهما كانا يستوعبان كل الانتاج الزائد من مادة البندورة؟. ولماذا لم يوضع شرط على المستثمر بأن يظل هذان المصنعان يعملان؟. أهذه هي الخصخصة؟. ومن الذي إقترح بيع مصنعين يعملان بشكل جيد ويساعدان المزارعين على تصريف إنتاجهم الغزير من مادة البندورة بحيث يقوم الشخص المشتري بإغلاقهما بعد أن دفع الملايين في شرائهما ألا يثير هذا التصرف عشرات الأسئلة حول الأسباب التي دعت إلى ذلك؟.

 

مسألة بيع مصنعي البندورة يجب أن تأخذ الإهتمام اللازم من نوابنا الأفاضل ونتمنى عليهم أن يوجهوا سؤالا لرئيس الحكومة حول بيع هذين المصنعين والأسباب التي دعت إلى ذلك وهل من الممكن إسترجاعهما وإعادة تشغيلهما من جديد؟.

 

من حق المزارعين الأردنيين على حكوماتهم المتعاقبة أن تقف معهم وأن تساعدهم على تصريف إنتاجهم الزراعي حتى لا يهجروا الأرض ويتركوها لأنها لا تساعدهم على تحقيق العيش الكريم لهم ولأسرهم.

 

بيع مصنعي البندورة وإغلاقهما مسألة يجب أن لا تمر مر الكرام ويجب أن يفتح تحقيق سريع في هذه المسألة لأنها مسألة تهم آلاف المزارعين الأردنيين الذين يزرعون البندورة ولا يستطيعون تصريف إنتاجهم.

 

إن الكرة الآن في مرمى مجلس النواب لأن هذا المجلس هو المسؤول الأول عن أداء الحكومة ومراقبة أعمالها وهو الممثل الشرعي لشعبه لذلك فإن المطلوب من نوابنا المحترمين أن يثيروا مسألة إغلاق مصنعي البندورة تحت القبة وأن يطالبوا بتشكيل لجنة تحقيق وعلى أعلى مستوى وأن نسمع رأي الحكومة فقد تلقت هذه الزاوية عشرات الأستفسارات من مزارعي الأغوار عن سبب إغلاق هذين المصنعين الذين كانا يستوعبان إنتاجهم من مادة البندورة.

 

 

 

 
more