اتصل بنا ارسل خبرا
الحركة الإسلامية تتحكم بالإيقاع

 

 

c2f1f3fd053755f995d6bece5935987a.2

 

شكّلت مظاهرة الجمعة التي أعلنت عنها الحركة الإسلامية مادة دسمة للإعلام الرسمي من أجل الاحتفال زعما بفشل الإخوان في تحشيد حتى أنصارهم.

 

طبعا هذا الاحتفاء الرسمي القائم على الردح لم يكن مبررا، فالمظاهرة لم تكن كما يزعمون ذات اهتمام بالغ عند الحركة الإسلامية ولم يبذل لها الوسع والجهد المناسبان.

 

أنا شخصيا لم أُدعَ إلى التظاهرة كما هي العادة، ولم تصلني وكثيراً من أصدقائي المنظمين في الحركة أيّة إشارات تؤكد أهمية أو ضرورة الحضور.

 

لكن على ما يبدو أنّ عنوان الفعالية التي جاءت رداً على وزير الداخلية ولغته الأمنية جعلت الطرف الرسمي يستنفر ويوحي لإعلامه كي يقوم بحملة شتائم لا تمتّ للموضوعية بصلة.

 

قد يسعني الاعتراف بأنّ الشارع الأردني لم يعد يتفاعل مع التظاهرات بالشكل المناسب وهذا أمر ملاحظ ويمكن لأيّ متابع أن يقرّ به.

 

أمّا اتهام الحركة الإسلامية بفقدانها القدرة على تحشيد حد معقول، فهذا وهم وعدم إدراك للحقيقة التنظيمية التي يطلع بها تنظيم عريق كالأخوان المسلمين.

 

الحركة الإسلامية تدرك دقة الظرف الذي تمرّ به البلد، وتعلم أنّ ما يجري في الإقليم واندفاع السوريين علينا أمر يحتاج لتريث وعقلانية، وهو ما يجري في عقل الحركة وطريقة تفكيرها.

 

الأخوان لا يريدون ترك الشارع لأن في ذلك رسالة إيجابية للفساد والاستبداد على السواء، لكنهم في المقابل يحسبون في حال نزولهم للشارع الأمر بدقة وطنية متناهية.

 

حملة جريدة الرأي التي تركت كل شيء وعبدت الإخوان؛ لم تكن لتؤثر على الرأي العام الأردني المنشغل أولاً بحرائق الإقليم والفاقد الثقة ثانياً بأبواق انكشفت أوراقها منذ بواكير الزمان القريب.

 

دعني أقولها بثقة القريب من الإسلاميين، الحركة قادرة على الحشد وقادرة على إخراج المظاهرات الكبيرة لكنها تحسب الأمر جيدا وتمسك العصا من الوسط مراعية الوطن قبل كل شيء.

 

بريق الحركة باقٍ ما بقيت الأهداف حيّة، ومحاولات التشكيك لن تزيدها إيمانا وقوة وتعاطف، ويكفي الحركة الإسلامية الأردنية أنّها لم تشارك يوماً بما يهدم الوطن كما فعل الكثيرون من منتقديها.

 

الحركة الإسلامية مطالبة بعدم الانفعال من إساءات البعض الذي مللنا حركاته البهلوانية التي تنطلق وفق إشارة ريموت كنترول يعرفها القاصي والداني، وهنا اقتضى التنويه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 
more