اتصل بنا ارسل خبرا
أم الدنيا .. تأكل أبناءها!

 

helmi assmar

 

أخبار الأردن -

 

لا تقف الكراهية والتحشيد في مصر -أم الدنيا- عند حد التحريض على السوريين والفلسطينيين، وخنق غزة لليوم الرابع على التوالي، بل امتد الأمر لأن تأكل الأم أبناءها!

 

حالة جنون غير مسبوقة تسود مصر، وكأن العقلاء غابوا تماما عن الساحة، كان «الآخرون» يعيبون على الإخوان ومرسي باعتبارهم «تكويشيين» ينفون الآخر ولا يعترفون به، وكانوا يقولون إن مصر واسعة عليهم، ثم جاء دور هؤلاء «الآخرين» ليقوموا بنفس العمل، ولكن مع بعض «الإضافات» و «البهارات» الحارقة: الدم!

 

على مدى وقت طويل، عرض المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية وجهة نظر مؤسسته، بما حدث فجر أمس الأول، وبدا أن المتحدث يجهد في تبرئة الجيش بأي ثمن، مقارنا بين ضحايا الجيش (وهم قتيل فقط) وبين الضحايا من المدنيين (أكثر من 50) حسبة بسيطة تظهر بلا أي أفلام أو سيديهات مغزى «المعركة» التي خاضها الجيش دفاعا عن «المنشآت الحيوية»!

 

مصر تأكل ابناءها، وتهدم 7 آلاف عام من الحضارة، وصورة بالغة الروعة لثورة الشعب على مبارك، مصر اليوم تثور على نفسها..

 

كانوا يقولون ان مصر كبيرة على فصيل، واليوم، هل المطلوب أن يُقصى هذا الفصيل ويُخرج من التاريخ والجغرافيا، ماذا نفعل بـ «عدة» ملايين ينضوون تحت فصيل دعوي، يشكل جزءا أصيلا من أبناء الشعب المصري، إضافة إلى ملايين أخرى تؤيده، هل نرميهم في البحر؟

 

لهجة المتحدث باسم القوات المسلحة اتسمت بالأمس بالتهديد والفوقية والتعالي والتذاكي، لهجة لا تشي بأي تصالح أو مهادنة للذات والأهل، الأخ العزيز أشعرني وانا اتابع المؤتمر أن الجيش يخوض حربا على جبهة الشعب، وتلك بداية نهاية أي جيش!

 

المتحدث باسم الجيش المصري يقول إن القوات المسلحة المصرية تقتل أعداءها، إذن، هم أعداؤها الـ 160 ضحية التي وقعت منذ الانقلاب العسكري؟

 

يا ويحنا!

 

ويا ويح ما وصلناه من انحطاط مذل،هل سمعتم عن أي جيش في دولة محترمة يفتح النار على شعبه؟ حتى ولو خرج من بينهم من شق عصا الطاعة، وأطلق رصاصة طائشة؟

 

من هو الغبي الذي يصدق روايات المتحدث باسم الجيش المصري، بخاصة بعد أن رأينا بالعين المجردة كيف هوجم المصلون بالرصاص الحي وهم يصلون أمام محافظة العريش، وقد قيل حينها إن من اطلق النار هو الجيش، حيث قتل اثنان من المصلين، فلئن وقع مثل هذا الحادث مرة في العريش، فلم لا يقع في القاهرة؟

 

ادركوا مصر يا أهل مصر..

 

فمن يخرق السفينة منكم يغرقنا جميعا!

 

 

 

 
more