اتصل بنا ارسل خبرا
هل الأردن دولة ضعيفة

 

 

kkkhi_copy_copy_copy_copy_copy.jpg

 

 

ليس هناك اردني يريد اﻻردن دولة ضعيفة.وصورتها باهتة وعاجزة عن حماية ابنائها ومصالحها . وكثيرا ما سمعنا وقرانا وتحدثنا جميعا نطالب بهيبة الدولة .بل ان بعضنا كان ينتقد قيام الدولة بالتعامل الهادئ وتقديم الماء والعصير للمتظاهرين مع ان هذا الفعل كان تعبيرا عن حكمة الدولة واحترامها لحق التعبير السلمي وقراءة سليمة للمرحلة .


وﻻن قوة الدولة وهيبتها مطلبنا جميعا بل مصلحة مباشرة لكل اردني فان هذا يجب ان نجسده على اﻻرض من خلال فكر وموقف واضح .فاﻻمر ليس امنيات بل ممارسة وهذا يحتاج منا الى تعامل صريح مع ما يمس قوة الدولة عبر تصنيف ﻻخلاف عليه باﻻتجاهات التالية ؛_


1-الحفاظ على المسار الراشد للدولة في الحفاظ على حق التعبير السلمي الذي ﻻيتجاوز القانون وﻻيمس ثوابت الدولة ورموزها .


2-اﻻمن السياسي للدولة حيث نعيش في منطقة مضطربة واجواء ﻻتخلو من اﻻستهداف للدولة وامنها .


وهذا اﻻمن السياسي تحافظ عليه القوات المسلحة واﻻجهزة اﻻمنية بجهد غير عادي وبخاصة في السنوات اﻻخيرة .ولعل قصف طائرات الجيش للسيارات التي حاولت دخول اﻻردن رسالة واضحة بان الاردن حازم في حماية امنه وهي رسالة في توقيتها رغم أن محاوﻻت التسلل ﻻتتوقف في مناطق الحدود.


وهذا الجزء الهام يفترض ان يجد التفهم والدعم والتقدير مهما كان شكل اﻻستهداف .ﻻن اي خلل في اﻻمن السياسي للدولة يعني فوضى وانفلاتاً .والحزم هو العنوان مهما كان مصدر اﻻستهداف.


3- والمسار الثالث يخص الجريمة واستهداف حق كل اردني في الحياة الطبيعية سواء كان هذا من مجرمين ومجموعات اجرام او محترفي صناعة الفوضى او من اي طرف .واﻻصل ان يكون اﻻجماع كاملا في دعم اجهزة الدولة في عملية تطبيق القانون .ﻻ ان يكون القانون مطلوبا خارج حدود مصالحنا .


الدولة ﻻيمكن ان تكون ضعيفة اﻻ اذا اضعفناها نحن .وقوة الدولة ليست اداة يستعملها ايا كان لمناكفة حكومة او للفت اﻻنظار لدوره فهذا يمكن ان يتم في المجال السياسي لكن ليس على حساب معادلة بقائنا.
نحن على يقين ان الدولة قوية وقادرة على فرض القانون .وهو امر لن يقبل اي اردني من اي حكومة التهاون فيه .لكن واجبنا جميعا ان نكون داعمين لكل سياسة تخدم فكرة الدولة القوية.فلا تردد في ردع اﻻجرام والفوضى او اﻻستهداف ﻻمن اﻻردن السياسي
كذلك دعم اﻻستمرار في المسار الحكيم الذي يوفر حق التعبير الراشد.


اﻻردن ليس دولة ضعيفة .وﻻيجوز ان تكون كذلك في مرحلة صعبة وخطيرة لكن واجب اﻻردنيين الوقوف خلف دولتهم .فالهيبة التي نريد تعزيزها سياسات وليست امنيات .


وعندما نقبل اي تجاوز من اي أحد على القانون فنحن ندعم اضعاف هيبة الدولة .واظننا في مرحلة ﻻيجوز معها اﻻ الوضوح ودعم سيادة القانون .والتاكيد على اليقظة في مواجهة اي استهداف فمن يريد هيبة الدولة ﻻيمكنه اﻻ اﻻنحياز للامن واﻻستقرار والحزم المنضبط بالقانون .


وﻻمبرر ﻻي اساءة او تطاول او اجرام او ارهاب اوحتى التجارة السياسية التي ندفع ثمنها من هيبة الدولة .

 

 

 

 

 

 

 
more