اتصل بنا ارسل خبرا
مدرسة دون طلاب

 

 

uiiiiiiigfg_copy_copy_copy.jpg

 

 

هل يعقل أن تفتح المدرسة أبوابها دون أن تسمح للطلاب بالدخول، لتبقى الصفوف خاوية رغم حضور الهيئة التدريسية؟.


لدى اللجنة التأديبية في اتحاد كرة القدم يبدو ذلك المشهد ممكناً، كيف وهي جعلت دوري المحترفين يأخذ صبغة -اجبارية-، مدرجات دون جمهور!.


لست بصدد مناقشة قانونية القرارات التي تستند الى تعليمات محددة ويتم تطبيقها وفقاً للأحداث التي ترافق المباريات، وخصوصاً البنود المتعلقة بمعالجة تجاوزات الجماهير، لكنني أتحفظ على الاجراء -العقوبة المحددة-.


يشكل الجمهور أحد الأضلاع الرئيسة في متعة واثارة كرة القدم، اللعبة الشعبية الأولى على مستوى العالم .. ورغم أن الموسم الحالي يسجل حالة غير مسبوقة من العزوف الجماهيري، الا أن حق الحضور يجب أن يبقى مصاناً حتى ولو كان لشخص واحد فقط!.


اللجنة التأديبية استندت الى التعليمات لتخرج أمس بقرارات جديدة باقامة مباراتين لكل من الفيصلي والرمثا دون جمهور .. لتسري العقوبة على المباراة المنتظرة التي تجمع الفريقين اليوم ضمن دوري المحترفين، وأعتقد ان الفترة الزمنية التي تفصل بين اتخاذ العقوبة وموعد المباراة غير كافية .. وكان من الأجدى ان تنعقد اللجنة قبل يومين على اقل تقدير، فهناك العديد من عشاق الفريقين رتب مواعيده وظروف عمله على موعد مباراة اليوم!.


تحفظي على الاجراء -العقوبة- أنها تشمل كل الجماهير، مع أن هناك الكثير منها لم يرتكب أي خطأ أو تجاوز لكن يتم شملها بالفئة التي تسيء وتخرج عن النص، ما يجعل عقوبة اقامة اللقاءات دون جمهور بعيدة عن معايير وقيم العدالة لشريحة واسعة من متابعي ومحبي اللعبة، ويدفع نحو البحث عن طرق معالجة أكثر نجاعة وعدالة، حتى لا يصل بنا الأمر الى اطلاق مسمى -دوري محرم على الجمهور-!.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

 

 

 

 

 

 
more