اتصل بنا ارسل خبرا
في وداع أبو دلهوم

 

 

kjjkb_copy_copy_copy_copy.jpg

 

 

قد كنت ارجو ان تقول رثائي


يا اصدق الخلان والخلصاء


ممدوح مهلاً، ليس الا برهة


حتى نكون معاً بأرض ثواء


خمسون عاماً في صفاء مودة


وخطوب ايام ودهر عناء


كنت الانيس اذا تجهم لي الورى


ولنعم عون الروح في البلواء


ولقد جفانا يا صديقي موطن


كنا له من خيرة النصحاء


لم نأل جهداً في محبة قومنا


لكنهم ضنوا بفضل حباء


ممدوح يخذلني الكلام وانما


هي نفثة المصدور في الارجاء


فالى جنان الخلد حيث مآلكم


في صحبة الاخيار والصلحاء


وعسى يكون لكم كفاء عنائكم


في هذه الدنيا جميل عزاء


ها هو ذا صديق العمر «ممدوح ابو دلهوم» يغادر هذا العالم محمولاً على اكف الرحمة باذن ربه الرحمن الرحيم، بعد ان كابد ما كابد فيما قدّر له من عمر، غربة وفقراً ومرضاً وعقوقا.


وها انذا افتقد صديقاً لطالما تماسكت ايدينا في موج هذه الحياة الصاخب.


وانا رجل اؤمن بأن الصداقة بمنزلة الرحم كما اؤمن بأن اصدقائي كالنجوم، اذا جنّ الظلام أنستُ بهم، وها اني الآن اشهد افول واحد من اجمل نجوم ظلامي..


رحمك الله يا ابا راكان، وعسى ان تكون اليوم راضياً مرضياً.


انا لله وانا اليه راجعون

 

 

 

 

 

 

 

 
more