اتصل بنا ارسل خبرا
ينبضون وطنية


jkjhi_0d525.jpg


اخبار الاردن-
في تلك اللحظة لم يكن معنياً بالإعلام ولا بـ»مانشيتات» الصحف ولا بكاميرات المواقع ولا بالتكريم ولا بالهدية «الدرع» ولا بالتغطيات الخاصة ، في تلك اللحظة كان يفكّر بالدخان المتصاعد من الطابق الحادي عشر كيف له أن يخمده قبل أن يبدأ بحصاد الأرواح والممتلكات..

أحمد محمد رمضان من مرتبات السير المركزية ، يذهب كل صباح الى عمله دون ان يحس به أحد، الكثيرون ينزلون هواتفهم الخلوية عندما يرونه في واجبه خوفاً من دفتر مخالفاته ،لكنهم بالتأكيد لا يحفظون ملامحه أو يلقون عليه التحية أو يهدوه ابتسامة عابرة ، وهو بدوره لا ينتظر شيئاً مما سبق الا ان يرضى الله عليه ثم الوطن في إخلاصه في عمله..الشرطي أحمد رمضان شاهد حريق قبل يومين يتصاعد من مبنى مكون من 15 طابقاً ، فترك مكانه و هرع الى داخل المبنى وانزل قواطع الكهرباء قبل ان تصل النار للكوابل وتحل كارثة بالبرج كاملاً لا سمح الله .
.بالتأكيد أحمد رمضان ليس الوحيد الذي يخاف على كل نافذة زجاج في الوطن كما لو كانت ملكه..فقبل شهور وتحديداً في شهر تشرين ثاني الماضي قام الشرطي أيهم فخري حسين من ادارة السير بخلع بسطاره وجواربه ونزل الى الشارع حافي القدمين ليفتح مناهل الأمانة المغلقة في ظل غياب المعنيين..وأيهم مثل أحمد ايضاَ لم يكن ينتظر مانشيتات الصحف ولا كاميرات المواقع ولا التكريم المتواضع ولكنه كان يعتبر كل جزء في هذا البلد ملكه وعليه يقاتل..وفي تشرين ثاني 2011 توفي العريف علي المقدادي وأصيب زميله العريف خالد الخلايلة بحروق خلال تعامل كوادر الدفاع المدني مع حريق شب في المرافق الخدماتية ومطعم وبار تابع لفندق في منطقة الرابية وغيرهم العشرات.

سؤالي ، ترى لم يغيب مثل هؤلاء النشامى عن التكريم .. من أولى منهم بذلك وقد بذلوا أرواحهم في سبيل وطنهم وإخوانهم دون استعراض او منّة..لم لا يستحدث لهم تكريم «مجزٍ» خاص بهم ووسام للرجولة او «الفروسية» يحفّزهم على حب الوطن ويشكرهم على التفاني العظيم ..فكلمة «عشت» وحدها لا تطعم خبزاً ولا تكسو ولداً...

ليس النشمي من يلوّح بــ»شماغه» بعد انتهاء مباراة ريال مدريد وبرشلونة..وانما النشمي من يصافح الموت بشجاعة مانحاً غيره فرصة الحياة...

 أحمد وأيهم وعلي وخالد وإبراهيم وغيرهم نشامى حقيقيون يستحقّون انحناءة صادقة ليس على شجاعتهم وحسب بل لأنهم ما زالوا ينبضون «وطنية»..





 
more