اتصل بنا ارسل خبرا
ضجيج

amjad_13942.jpg


ما هذا الضجيج .. وما هي أسبابه ودوافعه؟. لا مجال لتقبل الرأي الاخر .. ولا مساحة للخصوصية.


الصوت العالي والمهاترات والتنظير وعديد الأساليب أصبحت هي الدارجة في الوسط الرياضي .. فالمسؤول في كثير من الآحيان لا يتقبل النقد البناء .. والمدرب يتسلح أولاً وأخيراً في بنود عقده، لا بثقته بقدراته وامكاناته .. واللاعب يشترط ويبالغ بمطالبه المالية وكأنه -فلتة زمانه-، والجماهير، مجموعة كبيرة تبني مواقفها على أخبار ومعلومات غير دقيقة لتبدو أشبه بالقوات المحمولة الموجهة.


.. في الاعلام الرياضي، بلغنا مرحلة -للآسف-، لا نفرق بين المؤهل وغير المؤهل .. فالدخلاء اقتحموا الوسط وأخذوا يوجهون أقلامهم دون وعي أو ادراك.


.. منهم من ينصب نفسه المنقذ وصاحب الرأي السديد، وكأنه شيخ الاعلاميين الرياضيين ومعلمهم، والأدهى ان مواقفه تتبدل كل ساعة وفقاً للأهواء والمنافع والمكتسبات الشخصية.


.. منهم من يمسك القلم ولا يعرف خطورة ما يكتب، فالاولوية المطلقة أن يظهر فوق شاشة العرض وان تصبغ عليه عبارات المديح .. والمضحك ان الكثير من الدخلاء لا يميزون بين الحروف، ما يفسر الأخطاء الاملائية الفاضحة والصادمة .. يقتحمون فقط للتكسب وللشهرة ويتم في بعض الآحيان استغلالهم من أصحاب طموح وتطلعات وأهداف غير مشروعة.


هو الضجيج الذي لن يستمر طويلاً .. وسيزول أمام قيمة وبلاغة رد -السكوت من ذهب-.


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.






 
more