اتصل بنا ارسل خبرا
نحو عزيمة وطنية للرد على المتمادين

kallaqqqq_5749a.jpg

من لا يحترم قوانين الطبيعة، ولا يقيم وزنا للتراكم الكمي وان بدا بسيطا وبطيئا، والذي يفضي الى تغير نوعي سيدفع ثمنا غاليا،،، وهذا ينطبق الى حد كبير على اوضاعنا.. مسلكيا واقتصاديا وسياسيا واجتماعيا، فقد ادت السنوات العجاف الماضية بخاصة مع ما سمي زورا وبهتانا بـ « الربيع العربي» الى رفع الصوت عاليا بحق او ظلما، وزادت مطالب تحسين مستويات المعيشة دون ان نبذل الجهد التي يمكننا من تحقيق ذلك، نريد النجاح في الامتحانات المدرسية والجامعية بدون الدراسة والاستعداد لذلك...نطالب بمكافحة الفساد والاصلاح بدون ان نحدد ماهية الفساد، واي اصلاح نريد، وهل عملنا على تجنيب انفسنا الفساد، ونمارس الاصلاح لانفسنا في كافة مناحي حياتنا قبل ان نطالب باصلاح الحكومات.

ما تقدم ضروري ونحن نتابع بألم تجاوزت في بعض المناطق خلال امتحانات الثانوية العامة، عندما اعترض عدد من الطلبة الممتحنين ونفر من اهاليهم يرشقون بالحجارة السيارات وقاعات الامتحان، والسبب في ذلك فشلهم من تمكين اولادهم النجاح بامتياز خلافا للقوانين والاعراف وطبيعة الاشياء، وما يجري لم يأت فجأة وانما له جذور وتجاوزات سابقة تم السكوت عليها، لذلك عندما قررت الوزارة الاحتكام للتحصل العلمي لحماية حقوق الابناء ومستقبلهم ثار من استعذب السطو على الاخرين.

ما حصل امس في بعض قاعات الامتحانات، حصل في قطاعات عديدة منها على سبيل المثال اطلاق النار على موظفي المياه، وقبلها على الطاقة الكهربائية، اذ يناهز الفاقد المائي ( وهو تعبير مذهب للسرقة) 50%، والكهرباء 25%، وهناك قائمة طويلة من الممارسات غير الاخلاقية هي في مجموعها هو تماد على حقوق عامة المواطنين، وترك الامور بدون رد يشجع الخارجين على القوانين للمزيد من الاعتداء، وفي نفس الوقت يصاب السواد الاعظم من المواطنين الملتزمين بالقوانين بالاحباط والتذمر.

ان الغالبية العظمى من المؤسسات العامة والخاصة تعاني من ارتخاء عام وتجاوزات غير محمودة العواقب، علما بان الاردن عرف عنه انه دولة قانون ومؤسسات وواحة امن واستقرار، تؤدي كل صاحب حق حقه، وعندما تتحدث الى مسؤول يرد عليك ..هذا من افرازات الربيع العربي، وهنا نتساءل، اي ربيع هذا الذي يهدر الفرص ويتجاوز على القوانين ويدفعنا الى الوراء عقودا وسنوات، ومن المستفيد من هذا الارتخاء، وهل صحيح ان فقدان الامن والاستقرار والدم في عدد من عواصم التغيير العربي يشجع البعض من بيننا على تجاوز القوانين والاعراف والقيم التي جبلنا بها وتربينا عليها.

حان الوقت لوضع الميزان بالقسطاط، وعلى اي انسان يتجاوز عليه ان تحمل ما اقترفت يداه، وفي نفس الوقت هناك حاجة لاطلاق ورش عمل ومؤتمرات وجلسات عمل تحت عنوان ...نحو عزيمة وطنية للرد على المتمادين

















 
more