اتصل بنا ارسل خبرا
الأردن في خرائطهم
caaaaqqq_4202e.jpg


كل يومين تصلني خارطة جديدة حول رسم جديد للمنطقة، تارة تأتيني خارطة للاردن الكبير، وتارة تأتيني خارطة للاردن الصغير، وما بينهما الكل يتحدث عن خرائط جديدة لشرق المتوسط!.

اشهر هذه الخرائط كانت خارطة الجنرال رالف بيترز، وهو جنرال امريكي اصدر خارطة عام الفين وستة، تتحدث عن الاردن الكبير الذي سيمتد ويحكم جنوب سورية وغرب العراق، ومناطق اخرى.

مثل هذه الخارطة صدرت خارطة اخرى تُقسّم الاردن الى ثلاث دويلات ، وخارطة ثالثة ترسم اسرائيل من النيل الى الفرات، مرورا بالاردن ودول عربية اخرى، والخرائط تنهمر واحدة تلو اخرى.

مراكز الدراسات الغربية تستبصر الغيب، وتضع هذه الدراسات على اساس جغرافي ووفقا للموارد الاقتصادية في الدول، واتكاء على الصراعات الدينية والمذهبية والطائفية ، لهذه المنطقة المبتلاة بالصراعات والازمات.

بيد ان السؤال يتعلق فعليا بالذي سيجعل مراكز القرار تعتمد هذه الخارطة او تلك، والكل يعرف ان بعض مراكز الدراسات الاستراتيجية والبحثية مرتبط بمراكز القرار الغربية، وخصوصا الامريكية والبريطانية.

تتولى هذه المراكز تقديم دراسات واستشارات حول قضايا كثيرة تخص المنطقة، وكثيرا ماكانت وصفاتها متبعة لانها وصفات تأسست على علم وليس على اهواء؟!.

ثم هل تتطوع بعض هذه المراكز بتقديم دراساتها وخرائطها لمراكز القرار،

ام ان هذه مهمات مطلوبة ومحددة مسبقا يتم تكليف بعض هذه المراكز بها في سياق التخطيط للمنطقة؟!.

على اي حال فإن هذه الخرائط ليست قدرا مطلقا، لاعتبارات كثيرة، ابرزها ان الفوضى في المنطقة غير مأمونة النتائج، ولا احد يعرف هذه النتائج مسبقا، على الرغم من التخطيط لها ولخط سيرها، وسيناريوهات سابقة فشلت لاعتبارات متعددة، اقلهاالمفاجآت والتقلبات.

ارادة شعوب المنطقة، على الرغم من ضعفها وهزالها، لاتغيب كليا، امام هذا المشهد، وعلى الرغم من كل الانهاك، الا اننا نكتشف ان الانهاك يولد غضبا اسوأ تجاه كل شيء.

لن يكون غريبا اعادة رسم المنطقة من جديد، وهذا امر ليس سراً، وعناصر الرسم الاساسية، اربعة، ويتعلق اولها، بأمن اسرائيل ومصالحها وتكريسها دولة عظمى في المنطقة.

ثانيها يتعلق بالرسم على اساس امني في خطوطه الاولى، وان كان للرسم الامني قواعد اقتصادية واجتماعية ودينية، غير ان الغالب سيكون هذا المعيار، بالتوافق مع امن اسرائيل.

ثالثها يتعلق برسم على اساس الوان اكثر وضوحا، دول درزية وسنية وشيعية وكردية، في نهاية مأساوية لفكرة الدولة الوطنية الجامعة لكل المكونات.

رابعها يتعلق بضمان السيطرة على النفط والغاز والماء والموارد لصالح اسرائيل، التي تخلي اميركا المنطقة لها، وتتجه نحو اسيا، وهذا اخلاء متفق عليه، في هذا التوقيت.

في كل الحالات لا يمكن لهذه الفوضى ان لا تنتج خرائط جديدة، سواء تلك الخرائط التي يريدها اهل المنطقة، او تلك الخرائط التي يريدها الغرب، او تريدها اسرائيل، والاعتقاد ان ترسيمات المنطقة ستبقى كما كانت، اعتقاد واهم.

كل هذا الهدم والدمار، سيؤدي الى تغييرات شاملة في الكيانية السياسية لمختلف بُنى المنطقة ودولها وشعوبها، ومن يظن اننا سنعود الى خرائط السابق، مخطئ بحق.

التركيز على الاردن في الخرائط، مفهوم، فهو مايزال بلدا مستقرا، وهو يجاور الاحتلال الاسرائيلي على اطول حدود مع فلسطين، وبالتالي من الطبيعي ان تتجه انظار الخصوم والاصدقاء اليه في توقيت واحد.

لهم خرائطهم ولنا خرائطنا!.



 
more