اتصل بنا ارسل خبرا
تزاحم على التخطيط العشري


jjguf_94a6a.jpg


الذين يتهربون من اقتراح علاج الأوضاع الراهنة للاقتصاد الأردني خوفاً على شعبيتهم، يتشاغلون بوضع تصورات لما يجب أن يكون عليه الاقتصاد الأردني في المستقبل، دون أن تكون مشفوعة بخارطة طريق لتحقيق تلك التصورات، ذلك أن الحديث عن المستقبل والطموحات والتمنيات سهل.


خاض الأردن هذه التجربة عند إعداد الأجندة الوطنية التي وضعت أهدافاً طويلة الأجل، وبرنامجأً لتحقيق تلك الاهداف، ولكن لأمر ما صرف النظر عن الأجندة دون مبرر ووضعت على الرف.
الآن تتزاحم الخطط الاقتصادية العشرية من قبل جهات متعددة، كلها يحاول أن يستشرف المستقبل ويصوغ وصفة لتحقيقه.


بدأ الاتجاه من لجنة دعم السياسات الاقتصادية التي تبنتها مؤسسة طلال أبو غزالة، والتي شكلت لجنة من الخبراء الاقتصاديين لتحديد الأهداف لسنة 2022 وبرنامج العمل.
ثم جرى تكليف الحكومة بإعداد خطة عشرية للاقتصاد الأردني، وهي الجهة المسؤولة عن إدارة هذا الاقتصاد وتوجيهه وتحديد أهدافه ووسائل الوصول إليها. ولا يجوز ترك هذه المهمة لجهات أخرى.
ثم ارتأت مجموعة (مبادرة) النيابية أن تدلي بدلوها وتقدم خطة لكل القطاعات وتطلب الشراكة مع الحكومة في تنفيذها.


بعد ذلك دخل على الخط حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، الذين فاجأونا بإشهار استراتجيتهم للنهوض بالاقتصاد الأردني تحت عنوان أردن الغد 2020.
تم سلق خطة الإخوان على عجل لكي لا يتخلفوا عن الركب، فلم نسمع عن الخطة إلا بعد إشهارها، وجاءت غنية بالأهداف المرغوب فيها وفقيرة بوسائل تحقيقها.


يعرف الإخوان أنه لا توجد مشكلة في تعداد الاهداف الاقتصادية المطلوبة، فهي متوفرة في الادبيات الاقتصادية، وتتردد في المقالات الصحفية ولم نكن بحاجة لقيام الإخوان بإعادة إنتاجها مثل: تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة وشاملة، وتحقيق التنمية البشرية، وتوفير فرص العمل المتكافئة، والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية، والاكتفاء الذاتي من السلع الرئيسية، والحد من الاستدانة، وتحقيق الحاكمية المؤسسية، وخلق بيئة متينة مستقرة، وتشريعات واضحة، وتخفيض البطالة، واستقرار الأسعار وما إلى ذلك.


كل هذه الاهداف يمكن استخدامها في بيان وزاري لأي حكومة، وفي إلقاء محاضرة على طلبة، أو كتابة مقال اقتصادي في صحيفة يومية، باختصار نحن نعرف ما نريد ونتمنى، ولكن الإِشكالية تكمن في كيفية تحقيق ما نريد في ظل المحددات المالية والاقتصادية والاجتماعية.






 
more