اتصل بنا ارسل خبرا
السياسة الكويتية: الملك حذر ايران من ضرب عسكرية

 

 

201351524RN848

 

 

أخبار الأردن-

 

قالت صحيفة "السياسة" الكويتية في عددها الصادر اليوم الأربعاء، إن الملك عبدالله الثاني حذر إيران من ضربة عسكرية إسرائيلية مرتقبة لمواقع نووية وعسكرية فيها.

 

وقالت الصحيفة إن معلومات خاصة وصلتها أفادت بأن "الأردن حذر إيران من ضربة عسكرية إسرائيلية للمواقع النووية ومخازن الصواريخ البالستية ومواقع عسكرية أخرى".

 

وقالت "وبحسب المعلومات المتقاطعة والموثوقة, فإن التحذير جاء خلال لقاء العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني مع وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي في عمان يوم الثلاثاء في السابع من الشهر الجاري, الذي جاء بعد يومين من قصف الطيران الحربي الاسرائيلي ثلاثة مواقع عسكرية سورية قرب دمشق, كان سبقه قبل يومين قصف مماثل قرب مطارها الدولي".

 

وأكدت الصحيفة ان الملك عبد الله الثاني حذر "صالحي من أن الضربات الاسرائيلية لمواقع عسكرية سورية هي "بروفة" لضربات إسرائيلية مماثلة ضد إيران تستهدف مواقع عسكرية أيضاً وربما مواقع نووية".

 

وبحسب الصحيفة، حذر الملك "صالحي أيضاً من أن استمرار التدخل الإيراني الميداني في سورية, الذي تصاعد خلال الأسابيع القليلة الماضية, سيؤدي إلى تفاقم الأزمة ويعد تدخلاً اقليمياً ينذر بانعكاسات خطيرة على المنطقة, سيما في ظل المعلومات عن ضلوع عسكريين إيرانيين في الجرائم الطائفية ضد المدنيين السنة في بانياس مطلع الشهر الجاري".

 

وقال تقرير الصحيفة إن "الجانبين الايراني والأردني توافقا على رفض التدخل العسكري في سورية, وعلى التعاون والتنسيق بشأن الدفع باتجاه حل سياسي للأزمة يمنع انهيار سورية أو تقسيمها لما لذلك من انعكاسات سلبية على جميع دول المنطقة".

 

" كما كان هناك تفاهم بين الجانبين بشأن تنسيق الجهود وتكثيف المحادثات مع الدول المعنية للمساعدة في التوصل إلى إطار للحل السياسي عبر التفاوض بين النظام والمعارضة, وهو ماعكسته الاتصالات العربية - الدولية المكثفة التي ستفضي إلى اجتماعات عدة في عواصم عربية وغربية في الأيام القليلة المقبلة, بهدف تهيئة الظروف لانعقاد مؤتمر "جنيف 2" المقترح من واشنطن وموسكو مطلع يونيو المقبل".

 

 

وقال التقرير إن "صالحي أعرب عن ارتياح كبير لكلام الملك عبد الله الثاني, ونقله في اليوم التالي إلى الرئيس السوري بشار الأسد خلال لقائهما في دمشق, كما أبدى ارتياحاً كبيراً لنفي السلطات الأردنية وجود انتشار لقوات أميركية على أراضيها تمهيداً لتدخل عسكري غربي محتمل أو وجود أي تدريبات لأي مجاميع مسلحة لإرسالهم إلى سورية".

 

وختمت الصحيفة تقريرها بالقول "جرى الاتفاق بين الجانبين على استمرار التشاور والتنسيق انطلاقاً من مصلحتهما المشتركة في استقرار المنطقة, وعدم تحول النزاع السوري إلى حرب اقليمية أو طائفية تهدد الاستقرار وتنذر بحروب على أساس ديني يمكن أن تمتد إلى مختلف الدول المجاورة لسورية".

 

 

 

 

 

 

 
more