اتصل بنا ارسل خبرا
المالكي يكافىء من اعتدى على الأردنيين

 

 

 

 

 

 

6 copy

 

 

أخبار الأردن

 

ذكر موقع "شبكة البصرة" نقلاً عن تسريبات وصلت له عن قيام رئيس الوزراء العراقي نور المالكي بشتم الملك عبدالله، وتكريم الوفد الذي

قام بضرب أردنيين يوم الخميس الماضي.

 

جاء ذلك بحسب الموقع خلال اتصال هاتفي بين وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري والمالكي، لمناقشة ما حدث في عمان من اعتداء

طاقم من السفارة العراقية على مؤيدين لصدام حسين داخل المركز الثقافي الملكي.

 

ونقلاً عن الموقع، قال المالكي اثناء حديث بالتلفون لزيباري: "امنح لكل منهم قدم سنة مع مكافئة قدرها 5 الاف دولار واذا ضغط الاردن

فسوف ننقلهم الى بلد من الدرجة الاولى وانت (قشمر) وزير الخارجية الاردنية باعتذار شفهي لا غير".

 

وأضاف المالكي بحسب "شبكة البصرة" بالقول انه اتصل هاتفيا بالسفير في عمان وشكره على شجاعته وتكلم مع كل اعضاء السفارة

الذين شاركوا في الضرب واحدا بعد الاخر وطمأنهم واكد لهم انه سوف يكافئهم.

 

وكان وزير الخارجية الأردني ناصر جودة اعن أن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري «قدم اعتذاراً للأردن باسم الحكومة العراقية» عن

تعرض أردنيين للضرب أثناء ندوة عن «المقابر الجماعية»، نظمتها السفارة العراقية الخميس الفائت في عمان.

 

ونظم مئات الأردنيين أمس احتجاجاً أمام مقر السفارة العراقية غرب عمان، قبل أن تعمد قوات الشرطة إلى فضّها بالقوة، بعدما بث

ناشطون مقاطع فيديو تظهر تعرض مواطنين أردنيين، بينهم زياد النجداوي، محامي الرئيس العراقي الراحل صدام حسين للضرب، أثناء ندوة

عن «المقابر الجماعية»، نظمتها السفارة الخميس الفائت، داخل أحد المراكز الثقافية في عمان.

 

وقال وزير الخارجية الأردني أمس إن مجلس الوزراء العراقي «ناقش خلال جلسة عقدها اليوم (أمس) تداعيات الحادث بحضور السفير

العراقي جواد عباسي، قام بعدها زيباري بالاتصال بي لتقديم اعتذار رسمي».ووفق جودة، «تعهدت الحكومة العراقية بمحاسبة المتورطين

من طاقم السفارة وسحبهم من عمان».

 

وكانت وزارة الخارجية الأردنية طالبت السفارة العراقية برد رسمي لتوضيح ما جرى، وهدد وزير الثقافة الأردني بركات عوجان بتقديم

استقالته، «ما لم يقدم المعتدون إلى العدالة» فيما قال أمين عام حزب «البعث الأردني الاشتراكي» المؤيد للنظام العراقي السابق أكرم

الحمصي «لقد أهدرنا دم سفير العراق ومرافقيه، لأنهم ارتكبوا جريمة بحق أبناء شعبنا».

 

وخرجت دعوات من برلمانيين أردنيين لمحاسبة طاقم السفارة، ولوّح نواب بإجراءات ضد حكومتهم، ما لم تقرر طرد السفير خلال 48

ساعة، رداً على ما اعتبروه «إهانة لكرامة الأردنيين».

 

وقال زياد النجداوي في تصريحات أمام السفارة العراقية «ذهبت للمركز الثقافي الملكي بعمان للمشاركة بمهرجان ما سمي بالمقابر

الجماعية، التي يدعون أن النظام القومي الثوري السابق قام بارتكابها».

 

وأضاف «كنت أتوقع أن يكون هناك نقاش سياسي متحضر، لكنني فوجئت بقيام موظفي السفارة بالاعتداء علي وعلى آخرين بالضرب

المبرح، لمجرد أنني كنت محامياً لصدام حسين».

 

وزاد «تقدمت بشكوى أمام القضاء الأردني»، معتبراً أن ما تعرض له كان تصرفاً مقصوداً، وأحدث كسوراً عدة في قفصه الصدري.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
more