اتصل بنا ارسل خبرا
اللجنة الفرعية لنقابة المحامين في الكرك تحمل حكومة المالكي مسؤولية ما حصل

 

3eraqi kalb

 

أخبار الأردن -

 

استنكرت اللجنة الفرعية لنقابة المحامين في محافظة الكرك في بيان لها وصل وكالة أخبار الأردن نسخة منه ما تعرض له زملائهم من ضرب من قبل أعضاء السفارة العراقية، وأكدوا على وقوفهم الى جانبهم للتعبير عن آرائهم ومحملين حكومة المالكي مسؤولية ما حصل.

 

وتالياً نص البيان:

 

"في الوقت الذي يختزن فيه الأردنيون كل معالم المحبة والاحترام لأشقائهم العرب ويفتحون بيوتهم وأرضهم ومصالحهم للأشقاء في ظروف المحنة والتوتر والعوز، تنكشف علينا سلوكات لبعض الأشقاء تعبر عن مدى الغيظ اتجاه الحالة الأردنية المتقدمة في عطائها للعروبة أرضاً وشعباً.

 

مجموعة من العراقيين بقيادة رأس الدبلوماسية العراقية تتبادل أدوار الإهانة والضرب والشتائم تجاه مواطنين أردنيين جلّ ما قاموا به حضور نشاط عام والتعبير عن رأيهم وبغض النظر عن أية حيثيات فإن هذا السلوك الأرعن يعبر عن همجية السفارة وأعضائها في التعامل غير المقبول أخلاقياً وإنسانياً خاصة من دائرة يفترض فيها الحكمة والدبلوماسية والتعقل والتي عبرت على النقيض من ذلك عن كل دلالات التكبر والعنت والسلوك العنيف وغير الأخلاقي إذ حتى على هذا الصعيد من المعيب جداً في قيم الرجولة الاستفراد بشخص أعزل على هذا النحو وإيذائه بقصد الإيذاء فقط.

 

وكان بإمكان سفير حكومة المالكي أن يأمر أمنه وحراسه ودبلوماسييه باحتجاز هذا الشخص وإخراجه بأمان وسلام لولا الإحساس العميق الحاقد الذي عبر عنه سلوكهم جميعاً.

 

إن عقلية الاستقواء ضد الأردن والتي غذتها من قبل أنفس مريضة جاءت على الدبابات الأمريكية وتعتصر آمال العروبة الآن بالنفس الصفوي المجوسي الحاقد وبدعم منه إنما تشكل حلقة من حلقات الحقد الذي بدأ واضح المعالم في اعتداء السفير المشؤوم.

 

إننا في اللجنة الفرعية لنقابة المحامين في محافظة الكرك وإذ نعبر عن استنكارنا لهذا السلوك الذي يخرج عن كل الآداب والأعراف الدبلوماسية والقانونية لنؤكد حقنا في الدفاع عن زملاءنا المعتدى عليهم ووقوفنا إلى جانب حقهم في التعبير وحرية إبداء الرأي ونحمل حكومة المالكي مسؤولية كل التداعيات الناجمة عن هذا السلوك ونطالب الحكومة الأردنية بطرد السفير العراقي في عمان فوراً وتقديم المعتدين إلى المحاكم الأردنية لمحاكمتهم كما ونؤكد على أن هذه الأرض ستبقى عروبية خالصة وعصية على كل المتآمرين والحاقدين على كل قيم الحق والعروبة والكرامة وليس متوقعاً ممن استنجد بالأجنبي في قتل أخيه وتشريده أن يفعل ذلك فهذا جزء من تركيبة أخلاقية ذميمة استشرت بالاستقواء من أجنبي على كل ما هو شريف وكريم في هذه الأمة.

 

رحم الله الشهيد البطل صدام حسين الذي ارتفع شامخاً إلى جوار ربه في الوقت الذي سيتصاغر فيه الصغار أكثر فأكثر على طريق الذل والهوان".

 

عاش الأردن عزيزاً حراً عربياً منيعاً وعاش شعبه كريماً مهاباً

 

والله أكبر وليخسأ الخاسئون

 

 

 

 
more