اتصل بنا ارسل خبرا
المصري: احباطات المواطن ليست سياسية فقط

 

tahermasri1

أخبار الأردن-

 

قال رئيس مجلس الاعيان طاهر المصري ان احباطات المواطن الاردني ليست سياسية فقط وانما مرتبطة أيضا بالخدمات التي تمس معيشته، معتبرا ان سببها يعود الى عدم معالجتها من قبل حكومات متعددة فاصبحت مشاكل تراكمية واصبح الحل اصعب من السابق.

واضاف المصري في حديث لوكالة الانباء الاردنية (بترا) عقب خطاب الملك في جامعة مؤتة اليوم الاحد، ان الدولة الاردنية اقوى من الجميع، مؤكدا ان الحديث عن الوطن البديل مرفوض، و"ان موضوع الكونفدرالية الاردنية الفلسطينية ليس واردا".

ويرى ان ما يحدث في الوطن يفرض انطلاقة تعزز هيبة الدولة وتعيد ثقة المواطن بمؤسساتها من خلال وضع خطوط عريضة ركنها الاساس استقرار في التشريعات والحكومات.

وقال رئيس مجلس الاعيان انه ان الاوان لايجاد قانون انتخاب عصري وعمل حزبي حقيقي لتنمية الاحزاب، وذلك يحتاج الى دراسة مستفيضة، وقرارات استراتيجية مدروسة بشكل جيد.

وفيما اشار الى ان "احوال المواطنين في تراجع بسبب عدم وجود خطط حكومة شمولية"، انتقد في الوقت ذاته سلب صلاحيات البلديات وعدم توفير الخدمات التي باتت تؤرق المواطن وترهق كاهله.

 

واشار الى ان محافظات المملكة اصبحت طاردة للسكان بسبب افتقارها لمشاريع تنموية واهمال تنميتها من قبل الحكومات.

وقال ان الملك رئيس السلطة التنفيذية ويمارس صلاحياته عبر وزرائه وفقا للدستور، لافتا الى "ان السلطة التشريعية دورها رقابي تشريعي وبالتالي فان موضوع الانفلات الامني في بعض المناطق والجريمة والعنف قضايا مناطة بالسلطة التنفيذية".

 

وانتقد المصري الاسس التي يتم اختيار الوزراء عليها، دون النظر الى مدى قبولهم اجتماعيا وقدرتهم السياسية، والتي تمكنهم من وضع خطط وطنية مستقبلية للواقع السياسي والخدمي.

وعاد ليؤكد ان ايجاد قانون انتخاب جديد من شأنه ان يعيد الهيبة للسلطة التشريعية.

 

وقال ان ليس كل ما يحدث في مجلس النواب صحيحا، مؤكدا اننا "نريد قواعد عامة لفهم ما هو دور السلطة التشريعية، لان بعض النواب يعتقد انه فوق القانون".

واضاف ان الملك في خطابه اراد ان يطمئن المواطنين حيال القضايا التي تؤرقهم وتقلقهم، مثلما اعاد الملك التذكير بثوابت عامة وكيف تدار الدولة.

واعتبر المصري ان تكريس قيم النزاهة مهم ويجب ان يكون عنوان رئيس في الدولة.

 

ووجه المصري انتقادات لبعض الحكومات والتي عمل بعض المسؤولين فيها الى تخريب الادارة الاردنية، فتغير مفهوم الخدمة العامة ما يتطلب الى ثورة بيضاء في مختلف المجالات كما دعا الملك.

وفي هذا السياق اشار الى ان الملك تحدث مرارا ونشر اوراقا نقاشية مثالية تستوجب تنفيذها على ارض الواقع لتصحيح المسار.

وعن الشأن السوري اكد المصري ان سوريا اصبحت منطقة صراع في الاقليم، والاردن يتعامل مع هذه الازمة انطلاقا من مواقفه التاريخية تجاه الاشقاء العرب بما يحفظ مصالحه وامنه ويحفظ لسوريا وحدتها ونسيجها.

 

وقال ان تخصيص مناطق عازلة للاجئين السوريين داخل اراضيهم يتطلب حماية جوية وتدخل دولي.

 

 

(بترا)

 

 

 

 
more