اتصل بنا ارسل خبرا
الابراهيمي : الاردن يعاني للحفاظ على تماسكه
aqqwaaqqee_56c41.jpeg

أخبار الأردن-


قال المبعوث الأممي والعربي السابق إلى سوريا "الأخضر الإبراهيمي" إن "الصراع في سوريا أثّر على دول الجوار، وستنفجر المنطقة بأسرها إذا لم يتم التوصل إلى حل، فهذا الصراع لا يقتصر على سوريا، بل قد يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في لبنان، ولا سيما تنظيم داعش، بحسب " الأناضول ".

وجاء ذلك في مقابلة أجراها الإبراهيمي مع مجلة "Der Spiegel" الأسبوعية الألمانية، أشار فيها أن إحدى أمانيه خلال فترة مهمته كانت أن ينقل الرئيس السوري بشار الأسد سلطاته، مضيفاً أن ذلك هو الوضع المثالي، وأنه حلم بالانتقال إلى سوريا جديدة عن طريق ضمان إجراء انتقال منظم للسلطة.

ولفت الإبراهيمي أن الوفد السوري لم يأت إلى مؤتمر "جنيف-2" لإجراء مفاوضات جدية، بل كرد عرفان لروسيا، مبيناً أن وفد المعارضة أراد حلاً عسكرياً بدل المفاوضات خلال المؤتمر، وأنه بالرغم من سوء التحضير، إلا أنه كان مستعدا لإجراء مفاوضات.

وابدى خشيته من "صومال ثانية" في سوريا وودولة مفككة يسود فيها امراء الحرب، وحذر من "انفجار كامل المنطقة" المحيطة بها اذا لم يتم التوصل الى حل، موضحا ان هذا الصراع لا يقف عند سوريا انه يزعزع اصلا استقرار لبنان".

واتهم الابراهيمي "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) بانها "ناشطة في العراق وسوريا"، مبينا ان " الاردن يعاني للحفاظ على تماسكه والامر ذاته بالنسبة لتركيا".

وقال "في الاشهر الثلاثة الاخيرة نفذ مقاتلو داعش مئة اعتداء في سوريا والفا في العراق".

كما حذر الابراهيمي الحكومات الغربية من مخاطر هذه الحرب عليها وقال "هناك ما بين 500 و600 فرنسي واجمالا العدد ذاته من البريطانيين. وهناك آلاف الرعايا غير السوريين يحاربون هناك".

واضاف "يا الهي كل هؤلاء الناس يتدربون في سوريا ويعتقدون ان مهمتهم اقامة دولة اسلامية في العالم. هذا تهديد كبير لكم، اليس كذلك؟".

*وكالات 






 
more