اتصل بنا ارسل خبرا
بيونسي الأهم في عالم البـوب

 


 

im-9-300ages 

 

أخبار الأردن-

 

بيونسي ليست مجرّد فنانة عادية، بل صنّفتها جريدة "إكسبريس" البريطانية على انها أهم نجمة في عالم البوب، فعي تعرف ما تريد وتخطّط جيّداً لنجاحها حتى أصبحت واحدة من أغنى نجوم العالم، محقّقة ثروة قدّرت بـ200 مليون دولار.

بيونسي التي وصفت صحيفة "أكسبريس" عروضها الفنية بأنها وصلة من الصخب والتألق، تستعد لتبدأ في السادس والعشرين من الشهر الجاري، جولتها الغنائية العالمية التي اختارت لها عنوان " Mrs Carter Show   "، نسبةً إلى اسم زوجها جاي زي الذي يحمل في الأساس اسم شاون كارتر.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن جولة بيونسي ستكون واحدة من أهم الأحداث الفنية التي تقوم بها نجمة البوب خلال العام الحالي، إذ أكدت أنه منذ بداية عام 2013 وتشارك بيونسي في الكثير من الفعاليات الهامة، فكانت واحدة من ضمن المشاركين في حفل تنصيب الرئيس الأميركي باراك أوباما لفترة رئاسية ثانية، كما كان حضورها مميزًا خلال مبارة كرة القدم الأميركية "سوبر بويل".

صحيفة "إكسبريس" أوضحت أن بيونسي تجيد التخطيط لحياتها واستطاعت أن يكون النجاح حليفها بفضل جهودها المتواصلة منذ أن كانت في عمر السادسة، وأخبرت والديها برغبتها في دخول العالم الفن.

أشارت إلى أن بيونسي عملت خلال العام الحالي أيضاً على المساعدة في كتابة وإنتاج فيلم وثائقي عن حياتها بعنوان "Beyoncé: Life Is But A Dream  " لسرد تفاصيل نجاح ألبومها الأخير وولادة طفلتها بلو إيفي كارتر.

 كما أكّدت الصحيفة أن تعاقد بيونسي على إحياء حفل فني بعد ثلاثة أشهر فقط من الولادة  كان دافعاً أساسياً لها حتى تتخلّص من الوزن الزائد الذي اكتسبته أثناء الحمل والعودة إلى المظهر المثير والجذّاب الذي يُكلف بعض النساء الكثير من الوقت والمجهود.

بيونسي ذات الـ32 عاماً بدأت مشوارها الفني عندما كانت في الثامنة من عمرها بالمشاركة في برنامج "Star Search  " وهو برنامج قديم شبيه ببرنامج "X-Factor  " عبر انضمامها لفريق غنائي مكوّن من 6 فتيات وحمل اسم " Girlz Tyme  "، وعلى الرغم من أن الفريق لم يكن من الفائزين، إلا أن والد بيونسي، ماثيو نولز، استشعر موهبة ابنته وقدرتها على النجاح فقرر تبني ذلك الفريق الغنائي.

رغبة والد بيونسي في أن تصبح ابنته نجمة بوب عالمية، جعلته يخصّص راتبه من أجل ذلك الفريق الغنائي النسائي، فحرص على تدريب عضواته وإعدادهن، وأصبح اسم الفريق فيما بعد Destiny’s Child   وبدأ أولى خطواته الاحترافية برفقة شركة "كولومبيا" للإنتاج الفني.

وبفضل الثلاثي بيونسي وميشيل ويليام وكيللي رولاند، أصبح فريق Destiny’s Child   الفريق الغنائي النسائي الأشهر بفعل أغنياته Independent Woman  ، وSay My Name  ، مع العلم بأنه سرعان ما انفصل الفريق بعدما قرّرت بيونسي الاتجاه لإنتاج ألبوم غنائي خاص بها، فأطلقت Dangerously In Love   كأول ألبوم يحمل اسمها وهو العمل الذي حقق مبيعات وصلت إلى 6 ملايين نسخة وفاز بخمس جوائز غرامي.

ومن نجاحات بيونسي، أن البوماتها حققت مبيعات وصلت إلى 118 نسخة، وحصلت على 17 جائزة غرامي، كما أن لديها خط أزياء خاصّ بها ويحمل اسم House of Dereon   نسبةً إلى جدتها، فضلاً عن خط عطور يحمل اسمها.

بيونسي رُشّحت عام 2006 لجائزة غولددن غلوب عن دورها في فيلم DreamGirls  ، كما اُختيرت أخيرًا لتكون وجهًا إعلانيًا لعلامات تجارية مثل H&M   وبيبسي.

بيونسي التي تجمعها صداقة بأشهر شخصيات العالم، وعلى رأسهم الرئيس باراك أوباما وعائلته، تتميز بأنها شديدة الحرص على خصوصية عائلتها وحياتها الخاصة، علماً بأنها أكدت أن إنجابها لطفلتها بلو إيفي كارتر ومن قبل معاناتها مع الإجهاض جعلاها أكثر جرأة في حياتها، وقالت: "عندما فقدت جنيني ذهبت إلى الاستوديو وكتبت أكثر أغنية حزينة قد اكتبها في حياتي، أما الآن فأنا أكثر جرأة ولا أخشى شيئًا".

 

 
more