اتصل بنا ارسل خبرا
رانيا يوسف: نيران صديقة صعب

rania-youssef22

 

أخبار الأردن-

 

قالت الفنانة رانيا يوسف انها تستمع خلال الفترة الحالية باصداء النجاح الذي حققته من خلال مشاركتها في مسلسلي "نيران صديقة" و"موجه حاره" مؤكدة أن النجاح جعلها لا تشعر بالتعب الذي أصابها نتيجة استمرار التصوير حتى الآن.

 

وأضافت رانيا في مقابلة مع ايلاف انها لم تصاب بالغرور مؤكدة انها لم تكن ترد على التليفون في بعض الاوقات بسبب انهماكها في التصوير لساعات طويلة ما اثر على عدد الساعات التي تنام فيها يومياً...

 

لماذا قررت الخوض في الدراما الرمضانية من خلال مسلسلين مختلفين تماما في المضمون؟

عادة لا احدد الاعمال التي ساشارك فيها وفي خطتي الدرامية هذا العام كان من المفترض ان اشارك في "العملية ميسي" مع احمد حلمي، و"نيران صديقه" لكن المسلسل الأول تأجل لأسباب انتاجية وتفرغت بالفعل لدراسة شخصيتي في "نيران صديقة" خصوصاً انه عمل صعب للغاية واعتذرت عن اكثر من عمل بسببه حتى عرض علي المخرج محمد ياسين مسلسل "موجه حاره" الذي لم استطع الاعتذار عنه، فياسين واحد من كبار المخرجين والعمل معه استفادة كبرى.

 

لكن الم يشكل ذلك مجهوداً كبيراً عليك خصوصاً ان المسلسلين مستمرين في التصوير حتى الآن؟

بالتأكيد، شكل ذلك ضغطاً كبيراً علي لاسيما فيما يتعلق بالخروج من كل شخصية وتقمص الاخرى، الامر الذي دفعني الي العمل لأكثر من 20 ساعة يومياً في بعض الاحيان لكني لم اشعر بالضيق من ذلك بل شعرت بأن ترشيحي للعملين بمثابة مكافأة لي على الظروف الصعبة التي عشتها خلال الفترة الماضية.

 

بمناسبة الخلافات، هل مازالت المشكلة قائمة بينك وبين طليقك كريم الشبراوي؟

القضاء يفصل بيني وبينه في الدعاوى القضائية المقامة من جانبي، وحصلت على احكام لصالحي خلال الفترة الماضية وتركت الموضوع للمحامي الذي يخبرني دائماً بأخبار سعيدة ولا اقول له الآن سوى "حسبي الله ونعم الوكيل" أما بناتي فهن يعيشن حياة هادئة بعيدة عن المشاكل راهناً.

 

نعود للدراما، وشخصية نور التي تصعد لتكون نجمة في الفن، الا ترين ان هناك اوجه للتشابه بينها وبين دورك في "أهل كايرو"؟

هناك اختلاف في طبيعة الشخصية، فشخصية نور في نيران صديقة ترصد قصة صعودها منذ ان كانت فتاة في الجامعة تحلم بالتمثيل وحتى وصلت لمرحلة النجومية على مدار 26 عاماً تقريبا وهي فترة ليست قصيرة تكشف العديد من التفاصيل في حياتها وطريقة صعود بعض النجمات الى القمة، على العكس من شخصية صافي سليم فهي لم تكن ممثلة والتعمق في تفاصيل حياتها لم يكن على مدار هذه الفترة الطويلة.

 

كيف تحضرت للشخصية؟

شخصية نور من الشخصيات المركبة والصعبة الامر الذي تطلب مني تركيزاً كبيراً في طبيعة كل مرحلة عمرية ظهرت فيها سواء على مستوى الكلام او الماكياج ايضاً، كما انني حرصت على التركيز في كافة تفاصيلها الدقيقة، لاسيما وان انفعالاتها وتصرفاتها متعددة وبها مساحة كبيرة من التمثيل.

 

الم تخشي من أن تنشب خلافات في ظل وجود عدد كبير من الفنانات معك في نفس المسلسل؟

بطبعي احب اعمال البطولة الجماعية لانها تجعل هناك مباراة في التمثيل بيننا لخروج المسلسل في افضل صورة، وهو ما حدث معنا في "نيران صديقة" حيث قدمت كل منا افضل ما لديها، وساعدنا كثيراً علاقة الصداقة التي جمعت بيننا في اعمال سابقة حيث قضينا اكثر من 5 شهور في التصوير معاً بشكل جعلنا نشعر بالحزن مع اقتراب الانتهاء منه.

 

شخصية شاهنده في "موجه حاره" تمثل نموذجاً للمراة المهزومة في حياتها، فكيف تعاملت معها خلال التحضير؟

شاهندة تختلف عن أي شخصية قدمتها من قبل وتختلف في تفاصيلها عني على المستوى الشخصي لأني لست ضعيفة مثلها، فضلاً عن انها تعاني من انفصام في الشخصية فهي لا تعرف ماذا تريد وشخصيتها متحولة الامر الذي جعلني اقوم بقراءة السيناريو اكثر من مرة واتناقش مع المخرج محمد ياسين لتحديد ملامحها بشكل جيد قبل التصوير.

 

اتهمك البعض بالغرور أخيراً، فما السبب؟

لست مغرورة ولكني خلال الفترة الماضية كنت لا ارد على الهاتف بسبب انشغالي بالتصوير فاعتبر البعض ان ذلك نوعاً من الغرور والتعالي لكنه غير صحيح، فخلال الفترة الماضية كنت لا انام سوى ساعات معدودة واعود للتصوير، والحمدلله استمتع الآن بالنجاح الذي جعلني لا اشعر بالتعب والارهاق برغم استمرار التصوير حتى الآن.

 

وجديدك؟

استعد للحصول على إجازة أقضيها مع بناتي للإستمتاع بما تبقى خلال شهر رمضان، اقوم بعدها بالتحضير للمشاركة في فيلمين الأول باسم "دومينو" ويخرجه اشرف نار وجاري ترشيح باقي فريق العمل، اما الاخر فيحمل اسم "اللعب مع الذئاب" ويخرجه امير شاكر ويشاركني فيه حسن الرداد وسيتم استكمال فريق العمل قريبا.

 

*ايلاف

 

 
more