اتصل بنا ارسل خبرا
شيرين حيت السيسي فرد الجمهور المغربي بالهتاف لمرسي

 

shereen and sisi

 

أخبار الأردن -

 

انسحبت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، مساء يوم السبت 24 آب/أغسطس، من خشبة مسرح ساحة الولاية بتطوان، الذي أحيت به حفل اختتام مهرجان أصوات نسائية مخاطبة الجمهور التطواني “العبوا مع حد غيري”.

 

وجاء انسحاب شيرين عبد الوهاب بعد ما استفزت الجمهور بالتحية التي قدمتها للفريق الأول ووزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي، بالقول وبصوت مرتفع “يحيا السيسي” وهو ما لقي استنكار الجمهور الذي رد عليها بالصفير والاحتجاج على اعتبار أن تحيتها هاته عنصرية وتحرض على العنف .

 

وقال شهود عيان ان الجمهور الذي غصت به جنبات المنصّة على تحية الفنانة المصرية للفريق السيسي بالصفير وهتافات الاحتجاج على “موقفها من الانقلاب العسكري في مصر” قبل أن تواصل الحفل.

 

وقبل ان ترد الفنانة شيرين تحيتها للفريق السيسي غنت اغنية انا مصري وطلبت من الجمهور ان يغني معها الا ان احدهم قال بصوت عالي “أنا ماشي مصري” فردت عليه “عندك الشرف تكون مصري” وبعد رد فعل الجمهور على تحية السيسي تركت الفنانة شيرين المنصة قائلة “جيبو حد ثاني غيري إلعبوا معاه” وذلك قبل أن تكمل الوقت المحدد للسهرة، ومن دون أن تحيي الجمهور.

 

ونشر الصحافي والناشط المغربي حسن برهون بيانا صحفيا على موقع تطوان برس جاء فيه: “في احتقار للرعاية الملكية التي نظم تحتها مهرجان أصوات نسائية والذي فاقت تكلفته مليار سنتيم (حوالي مليون أورو) دفعتها الدولة المغربية من أموال الشعب المغربي المثقل بالزيادات الصاروخية في الضرائب والأسعار، وفي إهانة للشعب المغربي اختتمت شيرين عبد الوهاب سهرة مهرجان أصوات نسائية بالقول : إلعبوا مع حد غيري … ضاربة عرض الحائط الشعب المغربي و ممثل الملك و ممثلي باقي السلطات الحاضرين”.

 

وأضاف برهون أن هذا “سلوك تعصبي لا يليق خاصة وأن شيرين لم تقدم أي كلمة شكر للمدينة أو الجمهور التطواني الحاضر”.

 

وأعلن برهون أن “صحافيون بلا قيود” والنقابة الوطنية للصحافة الإلكترونية فتحوا لوائح للمغاربة والعرب للتسجيل من أجل رفع دعاوي قضائية على شيرين عبد الوهاب بتهمة إحتقار الشعب المغربي ودعاوي قضائية ضد المهرجان بتهمة تضليل للرأي العام عن قضاياه المصيرية و نهب و تبذير أكثر من مليار في ثلاثة أيام .

 

وشنت وسائل الاعلام المصرية المرئية والالكترونية حملة على الجمهور المغربي واتهمت حزب العدالة والتنمية ذات المرجعية الاسلامية بالاساءة لمصر وللفريق السيسي وللفنانة شيرين وان الحزب حسب ما قالت قناة التحرير المصرية دس انصارا له للاساءة لمصر.

 

وأورد موقع “الوفد” المصري تأكيد ياسر خليل المستشار الفني لشركة “نجوم ريكوردز″ المنتجة لألبومات شيرين والذي رافقها خلال الحفل، كل ما سبق جملة وتفصيلاً مشيراً أنها “محاولة للنيل من شيرين ومن كل الفنانين المؤيدين لثورة الشعب ضد الإخوان”.

 

وقال خليل في تصريحات خاصة لبوابة “الوفد الإلكترونية”: “على عكس ما نشر وتداول تماماً، فقد كان الحفل من أروع الحفلات التي قدمتها شيرين، حيث حضره أكثر من 20 ألف متفرج امتلئ بهم المكان، وقامت شيرين بتقديم عدد كبير من أغنياتها على مدى أكثر من ساعة وسط استمتاع الجمهور الذي طالبها بإعادة أكثر من أغنية.

 

وأشار خليل أن أكثر ما يؤكد كذب ما قالوا أن تحية شيرين للفريق السيسي وللشعب المغربي من قبلها كانت في نهاية الحفل وقبل مغادرتها وليس في بدايته كما نشروا، ما يعني أنها كانت قد انتهت من فقرتها بالكامل.

 

وذكر موقع “صدى البلد” المصري أن “سبب الهجوم على شيرين يرجع إلى “الأغلبية الإخوانية في شمال المغرب وتحديدا في تطوان حيث تتركز الأغلبية المؤيدة لجماعة الإخوان المتمثل سياسيا في حزب العدالة والتنمية (الحزب الرئيسي بالحكومة) بالإضافة إلى الجماعات الإسلامية التي تعمل في إطار غير قانوني”، في إشارة إلى جماعة العدل والإحسان شبه المحظورة.

 

وذكر موقع “فيتو” أن شيرين قد امتنعت عن حضور المؤتمر الصحفي المخصص لها على هامش المهرجان احتجاجا على “عدم استقبالها بشكل يليق بنجوميتها”.

 

وذكرت شبكة رصد المصرية أن “المسرح قد انقلب لحالة من الصفير كرد فعل حينما قالت شيرين “يعيش المغرب .. يعيش السيسي”، حيث رد الجمهور بإشارات مؤيدة لصمود ميدان رابعة العدوية واسم الرئيس محمد مرسي.

 

 

 

 
more