اتصل بنا ارسل خبرا
الأسد الأب طالب بتنفيذ تفجيرات واغتيالات في الأردن

 

basharhis father

 

أخبار الأردن -

 

نشرت صحيفة الرأي قصة تتحدث عن الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد عندما طالب قادة في منظمة التحرير الفلسطينية في بداية ثمانينات القرن الماضي بالقيام بتفجيرات وإغتيالات في الأردن بهدف منع الملك الراحل أيضا حسين بن طلال من الإلتحاق بكامب ديفيد.

 

وقال الوزير الأسبق صالح القلاب وهو أحد الشخصيات المقربة من السلطات الأردنية أنه سيكشف حادثة لأول مرة حيث كان حافظ الأسد يخشى من ذهاب الأردن إلى المفاوضات وحل الصراع خارج الدائرة السورية.

 

ووفقا للرواية التي نشرتها الرأي على لسان القلاب جرى حوار إستراتيجي بين النظام السوري آنذاك وبين قادة في المنظمة مثل الجانب السوري فيه عبد الحليم خدام والفلسطيني صلاح خلف ونمر صالح رحمهما ألله.

 

وكان البند الوحيد على جدول أعمال هذا اللقاء هو إشتراط تنفيذ تفجيرات في الأردن وإغتيالات لرفع مستوى العلاقة الإستراتيجية مع سوريا لكن القلاب أوضح بأن الوفد الفلسطيني أبلغ القيادة ورفض الخضوع للشرط السوري.

 

ووصف القلاب النظام السوري بأنه نظام أرسيت أركانه على الغدر وتصفية المعارضين جسديا مشيرا لإنه يكشف عن الحادثة سالفة الذكر حتى يعلن الأردن حالة الإستنفار الأمني القصوى على أساس من (مأمنه يأتي الحذر) معربا عن الخوف من أفعال إجرامية إنتقامية من بلاده الأردن يمكن أن يرتكبها النظام السوري الغادر.

 

وضرب قلاب دليلا على الأمر بتفجيرات الريحانية التي حصلت في تركيا وجاءت كبداية للتهديد بنقل حرائق سوريا إلى الدول المجاورة.

 

وإستبعد قلاب أن تكون تفجيرات الريحانية مجرد حدث عابر مشيرا لإن تاريخ النظام السوري يشهد له بتصفية المعارضين.

 

وقال: عندما قال بشار الأسد مراراً أنه سينقل الحرائق المندلعة في سورية إلى الدول المجاورة فإنه على دول الجوار هذه أن لا تبقى تنام على أرائك من ريش النعام وإنه عليها ألا تبقى تتلطى بما تسميه «الحياد» وهي ترى كل هذا الذي يجري في المنطقة وتسمع كل هذه التهديدات المتصاعدة المتلاحقة التي تنطلق من دمشق!!

 

 

 

 
more