اتصل بنا ارسل خبرا
اشتداد المعارك في القصير بين الجيش الحر وعناصر حزب الله

 

 

 

 

u

 

 

أخبار الأردن

 

اشتدت المعارك، الثلاثاء، في القصير بريف حمص بين قوات النظام مدعومة بحزب الله اللبناني وعناصر الجيش الحر، لاسيما في الجهة

الغربية والجنوب الغربي من المدينة.. وأعداد الضحايا والدمار الكبير لا تحصى.

 

وفيما أعلن الجيش الحر تصديه لهجوم جديد لقوات النظام وحزب الله اللبناني لاستعادة بلدة القصير, يحاول النظام السوري إحراز تقدم

عسكري استراتيجي قبيل انعقاد مؤتمر "جنيف 2"، وفق ما لمّح إليه مصدر عسكري لموقع "داماس بوست" التابع للنظام.

 

وفي ظل تمشيط دوري يقوم به طيران النظام الحربي في سماء المدينة، وقصف مدفعي وصاروخي عشوائي تشنّه قواته من على

الجبهات المحاصرة لها، تحاول عناصر حزب الله اللبناني التوغّل قدماً باتجاه اقتحام القصير، في ظل مقاومة عنيفة يلقونها من قبل عناصر

الجيش الحر المنتشر في المدينة والمرابط حول مداخلها.

 

وقد أعلن الجيش الحر أنه نجح في صد هجوم ثانٍ لعناصر الحزب على الجبهة الشرقية للمدينة، وأنه قتل نحو 40 عنصراً بينهم 25 من

حزب الله و15 من قوات النظام أثناء محاولتهم اختراق المدينة، كما أعلن الجيش الحر أنه سحب جثة جديدة لأحد عناصر حزب الله قتل

خلال المعركة.

 

وفي الوقت ذاته وجّه الجيش الحر رسالة الى حزب الله بوقف تدخله في سوريا بما في ذلك جبهة القصير.

 

وعلى وقع مخاوف دولية من اشتعال حرب طائفية في سوريا بزجّ حزب الله فيها، ومناشدات المعارضة السورية لفكّ الحصار عن مدينة

القصير وتقديم الدعم العسكري للثوار، تستمر الحملة العسكرية العنيفة التي يشنّها النظام وحزب الله لتحقيق تقدم استراتيجي في

المدينة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
more