اتصل بنا ارسل خبرا
مشعل: أجندة خفية لإطالة أمد الأزمة السورية

 

 

a627689a2920132

 

أخبار الأردن - أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل رفض حركته للتدخل الأجنبي في سوريا، مشدداً أنها لا تتدخل في الشأن الداخلي السوري أو حتى في الأزمة الراهنة، ومشيرًا إلى وجود اجندات خفية لإطالة أمد الأزمة السورية.

 

وقال مشعل في مقابلة مع القناة التلفزيونية البريطانية الرابعة إن حماس لا تتدخل في شأن أية دولة أخرى، وهذا ما تتبعه مع دول الربيع العربي، وإن أكدت على حق الشعوب في تقرير مصيرها والحصول على حريتها والإصلاح المنشود.

 

وأوضح أنه أشار على الرئيس السوري بشار الأسد بالتوصل إلى حل سياسي، قائلاً: "النهج العسكري أمر خاطئ، ويزيد الأمور تعقيداً، ولن تحل شيئاً. وما نشهده اليوم يثبت أننا كنا على حق بهذا الشأن".

 

وبالتزامن مع مغادرة الحركة للعاصمة السورية دمشق إثر استحالة وجود حل، فإن مشعل أشار إلى أن حماس نفت تقديمها الدعم للثوار السوريين، "نؤكد على حق الشعوب في الانتصار لحريتها، لكننا ضد التدخل الخارجي".

 

وأضاف: "المجتمع الدولي قضى أشهر طويلة في الحديث حول ما يجري، وأرى أن هناك نوع من الخداع يجري حالياً، وأن هناك أجندات مخفية للعديد من الأطراف الدولية المعنية بإطالة أمد الأزمة السورية وتدمير البلاد".

 

وتابع: "هذه الأطراف لا تريد لسوريا أن تستعيد عافيتها، فهم يستخدمون شعارات إيجابية رنانة، لكن واقع مواقفهم يأتي متوائماً مع الأجندة الإسرائيلية الرامية إلى تدمير سوريا، وإيقاع مزيد من القتلى، واستمرار الأزمة".

 

مغادرة دمشق

 

وحول مغادرة دمشق، أكد مشعل أن الحركة قررت المغادرة عندما أحست بأن جهود إقناع القيادة السورية لاتخاذ نهج آخر غير النهج العسكري فشلت.

 

وقال: "القيادة السورية لم تكن راضية على هذا الموقف، وأعتقد أنهم كانوا يريدون ممارسة ضغوط أكبر لاستقطابنا إلى جانب الموقف الرسمي ودعم سياستها التي تعتمد على الحل العسكري".

 

وأضاف: "شعرنا أن هذا يجعل بقاءنا في سوريا لم يعد ممكناً، كما أن هذه الظروف كلها جعلتنا نغادر، وفي حال بقي الأسد أم ذهب، فإن هذا شأن الشعب السوري، وليس شأننا".

 

وشدد على أن المغادرة "لا تعني الخيانة بأية حال من الأحوال، لكننا لم نرد أيضاً إغضاب أي طرف من موقفنا السياسي، فكل ما فعلناه هو أننا تمسكنا بمبادئنا".

 

إسرائيل عدونا

 

وحول الوضع الفلسطيني، قال مشعل: "أستغرب من تركيز العالم على الاعتراف بإسرائيل، وحقها في الوجود، بينما هي موجودة على الأرض وتحتل الأرض وتطرد أهلها، وتمارس القتل والعدوان والإرهاب".

 

وأضاف: "في كل الشرائع الدينية والوضعية في العالم، لا توجد شرعية لأي شخص يقيم كياناً عبر العنف واحتلال الأرض ومصادرة حقوق الآخرين. نحن أصحاب الأرض الحقيقيين، وحقنا أن نعيش على أرضنا أحراراً دون احتلال واستيطان واعتداءات وسجون وتهويد".

 

ويسعى الكيان الإسرائيلي، حسب مشعل، إلى الحصول على تنازلات من العرب، لذا فإن الحل الناجع لهذا الأمر هو اتخاذ موقف صلب لمواجهة هذه "السادية" التي تتلذذ على إخضاع الآخرين.

 

رصد

 

 

 

 

 

 

 
more