اتصل بنا ارسل خبرا
خليل عطية يحدد شروطه لمنح الثقة

 

 

41158 1 136241466

 


أخبار الأردن-

 

أكد النائب خليل عطية بأن التاريخ سيشهد على مواقفنا اليوم مؤكدا احترامه لشخص الرئيس والوزراء رغم خيبة الامل بنتيجة ما تم من مشاورات بين النواب والرئيس قبل تشكيل الحكومة ، وأن حوار خاص مع الرئيس قد تم التزم به الرئيس بعدم رفع سعر الكهرباء مقابل بدائل جديدة واقترح منح رخصتين لمصرفين بقيمة 200 مليون دينار لكل رخصة ، كما اقترح فتح ترخيص لجامعات طبية مقابل رسوم لخزينة الدولة وتسائل عن عدم منح المستثمرين الفلسطينيين في الخليج نفس مزايا المستثمر العراقي في الاردن وعدم استفادة الاردنيين من الانتعاش الاقتصادي الحاصل في ليبيا .

 

وأكد عطية أن الذهاب لصندوق النقد الدولي يعتبر جريمة يجب أن يعاقب من ارتكبها مطالبا بتعدد الخيارات لرفد الخزينة بعيدا عن جيوب الشعب وأضح عطية أن الاردن يقدم خدمات سياسية لقوى دولية دون استثمارها اقتصاديا  ، وحذر عطية من رف اسعار الكهرباء على قطاعات السياحة والصناعة والقوة الشرائية للمواطن .

 

وبين عطية أن موضوع سحب الارقام الوطنية مسألة تثير الارتياب وضرورة العودة الى قرار مجلس الوزراء خلال فك الارتباط مطالبا الحكومة بالعودة الى ذلك القرار ، وأكد عطية وقوف الاردنيون جميعا في صف واحد مطالبا بالسماح لكل أردني أن يسمح له بالعودة الى وطنه دون تحميله ذنب أجداده.

وطالب عطية بالتمثيل العادل في التشكيلة الحكومية وأن وجود وزراء من أصل فلسطيني في الحكومة كلمة حق أريد بها باطل مؤكدا أن السلطة التنفيذية ما زالت تتجاوز على القانون في احالة قضايا على محكمة أمن الدولة منبها الى تجاوزات على بعض معتقلي الحراكات تحول دون عودتهم الى وظائفهم.

 

وطالب عطية بفتح الحوار مع كافة القوى السياسية ومنها الحركة الاسلامية ضمن الثوابت الاردنية وأن الشعب لا يقبل أي استعراض عسكري الا للقوات المسلحة الاردنية.

 

ونادى عطية بقانون انتخاب عصري موجها التحية للحراك الشعبي السلمي مطالبا ببقاءه ضمن القانون ، وحذر الحكومة من الانغماس في المستنقع السوري موجها التحية للشعب السوري الطامح الى الحرية موجها رسالة الى الرئيس بشار الاسد بأن الأردننين ليسوا الأعداء مذكرا بأن الشعب الاردني صامد بوجه الابتزاز فلا تهديد للشعب الاردني الذي نصح القيادة السورية مرارا بالاصلاح.

 

ووجه عطيه التحية الى شهداء فلسطين والمعتقلين مؤكدا أن التحرير هو السبيل الوحيد لعودة فلسطين محذرا من أي دور أردني يعطي خدمات مجانية لاسرائيل في القضية الفلسطينية مثل الكونفدرالية أو سيناريوهات أخرى.

وحدد شروط لمنحه الثقة تتمثل فيما يلي:

 

1. الالتزام بالاتفاق الذي جرى بينه وبين الرئيس حول اسعار الكهرباء.

2. معالجة موضوع الارقام الوطنية والعودة الى قرار مجلس الوزراء المحدد للفلسطينيين الذي يسري عليهم فك الارتباط.

3. الالتزام بايفاد وزير الخارجية الى العراق والكيان الصهيوني للافراج عن المعتقلين الاردنيين.

4. معالجة اوضاع الاردنيين في سوريا الذين يحملون الجنسية الاردنية.