اتصل بنا ارسل خبرا
النسور : أنا صاحب القرار .. ومجلس النواب مراقب

 

 

nssour copy

 

 

أخبار الأردن -

 

بدا حديث رئيس الوزراء عبدالله النسور صباح الجمعة عبر التلفزيون الأردني، غزلاً جماعياً، سواء للنواب أو الوزراء أو حتى مقدمة برنامج 'يسعد صباحك' لانا القسوس. 

في الوقت ذاته، تمكن النسور من رمي كرة المسؤولية في ملعب مجلس النواب، عندما أكد أن المجلس بيده مكافحة الفساد والإجراءات الأخرى المطلوبة على الصعيد الشعبي. 

ولم يغفل النسور تحميل النواب مسؤولية رفع أسعار الكهرباء من عدمها، حينما قال إنه لن يرفع أسعار الكهرباء في حال أوجدوا النواب بدائل لها. 

هذه البدائل، بحسب النسور، تتمثل بإيجاد مليار و200 مليون دينار سنوياً، هي خسائر شركة الكهرباء الوطنية السنوية. 

وقال النسور إن شركة الكهرباء تخسر سنوياً 1.2 مليار دينار، فإن تمكن النواب من توفير هذا المبلغ سنوياً عبر حلولهم، لن أرفع أسعار الكهرباء. 

وأضاف أنه إذا كانت عائدات بدائل النواب أقل من ذلك، فسترتفع أسعار الكهرباء بما يضمن توفير المبلغ المتبقي. 

وقال 'أنا صاحب القرار .. ومجلس النواب مراقب'، لكن فيما يتعلق بأسعار الكهرباء، لن أتخذ القرار دون التشاور ومحاولة إيجاد الحلول مع النواب. 

ورفض رئيس الوزراء الذي نال الثقة يوم الثلاثاء الماضي، رفع أسعار الكهرباء على العراقيين الملّاك في الأردن قائلاً إنه في حال تم ذلك، فلن يعودوا إلى البلاد مجدداً. 

وقال النسور إن باب التعيينات أعيد فتحه مجدداً، على صعيد مؤسسي؛ أي أن تعيينات كل وزارة أو مؤسسة ستكون وفقاً للإجراءات المتبعة، سواء عبر ديوان الخدمة المدنية، أو غيره. 

وبدأ النسور حديثه قائلاً لمقدمة البرنامج، القسوس، 'لو مش لانا القسوس (من تقدم البرنامج) باجيش' أي لن آتي عليه. 

وأكد في سياق غزله بالنواب أنهم كانوا راشدين في خطاباتهم، ومسؤولين، مشدداً على أنه سعيد بحصول حكومته على ثقة صعبة، قوامها 82 صوتاً من أصل 150. 

وقال إن على الإعلام أن لا يركز على سلبيات مجلس النواب بل على إيجابياته، ولفت إلى ضرورة 'تسليط الضوء' على النواب، لكنه لم يوضح مقصده. 

وأكد أنه لا يجوز أن ينتقد المواطنون خطابات النواب التي ألقوها في مناقشات بيان الثقة، بسبب ازدياد المطالب بها، معتبرة المطالب النيابية بمثابة طرح المطالب على الطاولة أمام الحكومة، التي بيدها تنفيذ ما تقدر عليه. 

وأبدى النسور خشيته من 'المبالغة' النيابية، في المناقشات المرتقبة لقانون الموازنة العامة، خلال الأيام القادمة. 

وقال النسور إنه لم يتبع 'شلّة' يوماً، ولم يقده أحد، كما أنه لم يقد 'شلّة' في يوم من الأيام، في سياق رده على الانتقادات الموجهة لفريقه الوزاري. 

وقال إنه ليس صديقاً لأحد من الوزراء، كما لم يكن يعلم أن اثنين منهم، من ذات العشيرة، وأقرباء. 

وفي سياق ما فهم كذلك بمثابة غزل بالفريق الوزاري، قال النسور إن أحداً لم يوصي إليه باسم أي من وزرائه، خلافاً لما كان يجري في السابق، على حد تعبيره. 

وقال رئيس الوزراء الذي يقود حالياً حكومته الثانية إن أحداً من وزرائه لم يتهم بالفساد أو عدم الصلاحية. 

وشدد على أنه سيبدأ بمشاورات إجراء تعديل وزاري لإدخال نواب إلى الفريق الوزاري، حال عودة الملك من الولايات المتحدة الأميركية، وهو ما يتوقع مطلع الأسبوع القادم. 

ودعا النسور إلى 'الوحدة الوطنية' لحماية الأردن، محذراً من أن عدم تحقيقها سيطيح بالأردن. 

 

* خبرني