اتصل بنا ارسل خبرا
أبو رمان يطالب السرور بإتخاذ إجراءت رادعة بحق السعود

 

abu rumman copy

 

أخبار الأردن -

 

طالب النائب معتز أبو رمان رئيس مجلس النواب المهندس سعد هايل السرور باتخاذ ما وصفه بـ " الاجراء الرادع " بحق النائب يحيى السعود على خلفية المشاجرة التي اندلعت بين النائبين مساء الاحد وذلك في بيان وصلنا نسخة منه .

 

وتاليا نص البيان:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

{ فَأَمَّا الزَّبَد فَيَذْهَب جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنْفَع النَّاس فَيَمْكُث فِي الْأَرْض كَذَلِكَ يَضْرِب اللَّه الْأَمْثَال}

صدق الله الغظيم

 

قال الامام العلي رضي الله عنه :

"عندما سكت أهل الحق عن الباطل ،توهم أهل الباطل انهم على حق"

 

و اما بعد....

الى الشباب،،،

في مجلس يعبر عن ضمير الشعب ووجدانه فأن الهمجية و الغوغائية لن تقودنا الا الى التخلف ، ومن هنا فأنني اطالب معالي رئيس المجلس اتخاذ الاجراء الرادع مع النائب يحيى السعود الذي كان و ما زالت تصرفاته محل استياء جمبع اعضاء المجلس ، فهذه ليست المرة الأولى و لا الأخيرة التي يطبق فيها السعود شرع الغاب عوضا عن لغة الحوار و تفاعل الرأي و الرأي الاخر ، و انني اذ اؤكد رفضي القاطع لرفع اسعار الكهرباء على المواطن أو النيل من قوته و خصوصا الطبقه المتوسطه و الفقيره - كما جاء في منطوق كلمة ردي على بيان الحكومه - فانني انأى بنفسي و أترفع عن الرد على ادعائات السعود الملفقه و الفاظه المسيئه و تبريراته الغير مقنعه لما يقوم به من افعال غير متزنة" ، تسستهدف الاستعراض المبتذل في محاولة لاستجداء العواطف ، متناسيا انه نائب ال" الوو" و رئيس قسمه كما اطلق هو على نفسه !! ، و ان ما قمت به اليوم لم يكن دفاعاً عن الرئيس لشخصه بل عن حقه بالرد و حقنا كنواب أمة الأستماع الى رده من غير غوغائية و تشويش ، فأساس العمل الديمقراطي هو الحوار و تبادل الرأي بالمنطق ، وكان الأجدر على رئاسة المجلس أن تمنع المهاترة و التدخل الفوضوي المتكرر من النائب يحيى السعود و تقوم بتوزيع الادوار لكي يتمكن المجلس من القيام بدوره على الوجه الصحيح خدمةً للشعب و الأمة ، لهذا فقد كان دفاعي عن هيبة المجلس و المؤسسه الديموقراطيه ايضا" ، و سأبقى على عهد الوفاء للوطن و لابناء الشعب كافة و لقواعدي الانتخابيه و لعشيرتي و أهلي و أحبتي و أصدقائي ، لا اخشى بالحق لومة لائم و لن ازاود ابدا" على مصلحة الوطن ، و سأكون حاجزا" منيعا امام كل من يحاولوا الاستقواء على هذا المجلس و ارادة شعبه ، و ليعلموا أن الاردن اكبر من الدسائس و الفتن و ان العمل الصادق للصالح العام يكون بالتعاون المبني على احترام التوازن ما بين السلطات الثلاث التشريعيه و التنفيذيه و القضائيه والتي تشكل ركائز الدولة و رمز ارتقأها ، و بذلك يكون الطريق الامن نحو مأسسة الديموقراطيه و تعزيز منظومة العدل و الاصلاح و النزاهه و الشفافيه.

 

حما الله الاردن وطنا" و قيادة "وشعبا"

 

و الله ولي التوفيق و به المستعان

 

معتز أبو رمان