اتصل بنا ارسل خبرا
جودة : الاردن هوالمسؤول المباشر عن التفاوض فيما يتعلق باللاجئين

 

 

 

wwwqf.jpg

 

 

اخبار الاردن - وضع وزيرالخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة مجلس النواب بصورة اخر التطورات في مسار مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والأسرائيليين واخر التفاصيل المتعلقة بجولات وزير الخارجية الأمريكية جون كيري للمنطقة.


جاء ذلك في جلسة المناقشة العامة التي عقدها مجلس النواب اليوم الأحد، برئاسة المهندس عاطف الطروانة وحضور رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور والتي خصصت لمناقشة جولات كيري الى المنطقة وتداعياتها واثارها على القضية الفلسطينية والاردن والاقليم والآثار المترتبة على الزياره ودور الاردن في المفاوضات والتي جاءت بناء على الطلب المقدم من 10 نواب.


وفيما يلي الكلمة التي القاها وزير الخارجية امام المجلس : سعادة رئيس مجلس النواب الاكرم اصحاب المعالي والسعادة اعضاء مجلس النواب الموقر استهل هذا العرض بتقديم الشكر الجزيل لمجلس النواب الموقر - ممثل الامة - على عقد هذه الجلسة الهامة للتداول وفي اطار الشراكة الكاملة والحقيقية بين السلطتين التنفيذية والتشريعية حول الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة الامريكية حاليا على مسار دفع المفاوضات قدما بهدف الوصول الى حل نهائي للصراع الفلسطيني الاسرائيلي حيث تشكل القضية الفلسطينية جوهر الصراع العربي الاسرائيلي.


ولقد كثر الحديث والتحليل حول هذه الجهود الامريكية الاخيرة مع انها ليست المرة الأولى التي ينخرط فيها الجانب الامريكي في جهود إحلال السلام تاريخيا ولكنها قد تكون الأكثر تركيزا وكثافة من حيث الوقت والجهد،ومن حق المواطن ان يسأل ويتساءل كما هو حق دستوري لممثل المواطن مجلس النواب الموقر ان يُسأل وكل هذا نابع من واجبه الدستوري بالاجابة حول عملنا وجهودنا في هذا الموضوع الهام والمصيري.


ويتعين علي الإشارة الى ان هذا المسعى الامريكي الجاري حاليا بدأ بإعلان جون كيري وزير الخارجية الامريكي استئناف المفاوضات المباشرة ما بين الاطراف المعنية من هنا من عمان في شهر تموز من العام الفائت في دلالة لا يجوز أن تخطئها العين على مركزية دور الاردن ومكانته.


وهذا المسعى هو مسعى جاد بدلالة قيام وزير الخارجية الامريكي بزيارة المنطقة أكثر من عشر مرات منذ توليه لموقعه مع تولي الرئيس باراك اوباما ولايته الثانية كرئيس للولايات المتحده الامريكية وكل هذه الزيارات تتم بالتنسيق والتشاور مع الاطراف المعنية ومعنا أيضا في الاردن وذلك مرة اخرى بسبب دورنا الرئيس في هذا المجال.


حيث هدفت هذه الزيارات المتكررة الى اطلاعنا حول اخر المستجدات في عمليه السلام وهذا المسعى الامريكي الحالي يختلف عن المساعي التي سبقت لانه يحاول ان يحكم المفاوضات واتمامها بسقف زمني محدد وواضح بخلاف جهود سبقت لم تحدد بسقف زمني وبقيت بسقف مفتوح واما فشلت او حققت نجاحات محدودة مثلما انه يطرح هذه المرة كل قضايا الحل النهائي على مائدة المفاوضات؛ ليتم التفاوض بشأنها كلها بشكل فوري دون اي تأجيل لقضايا مركزية او تقديم لأخرى ولعل منهجية المسعى الحالي القاضية بعدم التفاوض عبر وسائل الاعلام وابقاء المفاوضات داخل غرف التفاوض والتزام طرفي التفاوض بذلك وهي منهجية تحمل دلالة اضافية على الجدية قد ادت الى تكهنات واستنتاجات غير دقيقة حول ماهية المطروح.


ولا بد لي ان ابين بان جون كيري كان له على الدوام دور والتزام ملموسين بتحقيق السلام في الشرق الاوسط من خلال عمله الطويل والهام كرئيس للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الامريكي على مر سنوات عديدة سبقت تعيينه وزيرا للخارجية واهتمام والتزام كيري الشخصي بهدف تتحقيق السلام العادل كان في جانب كبير منه نتاجا لتأثيرالاردن وجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين من خلال التواصل الدائم معه عبر السنين.


ويتعين علي ان اوضح ايضا بأن المسعى الامريكي الراهن يرتكز على مبدأ تجسيد حل الدولتين ويهدف الى انجاز هذا الحل وفقا للتأكيدات الامريكية التي تقدم لنا وفقا للمعلومات التي نتبادلها بشكل مكثف ومتواصل ودوري مع الإخوة في السلطة الوطنية الفلسطينية.


وفي هذا السياق أؤكد على انه لا توجد لغاية الان اية صيغ او وثائق مكتوبة تتعلق بالطروحات الامريكية التي يتم انضاجها الا اننا مطلعون كباقي الاطراف على التفكير الامريكي العام حول هذا الموضوع مثلما ان الاطراف كافة تقوم باطلاعنا بشكل منتظم على مختلف المقاربات والافكار والصيغ المقترحة التي يتم تطويرها والاطراف كافة تعرف بشكل واضح وموثق ورسمي بأننا نحتفظ لأنفسنا بحق التصرف قبولا ورفضا وتحفظا لأية صيغ تتعارض مع مصالحنا العليا ومع ثوابتنا الوطنية فيما لم نكن نعلم عنها.


وان المبدأ الذي يرتكز عليه وزير الخارجية الامريكي في جهوده الحالية هو مبدأ إنهاء الاحتلال كليا وهو موقفنا واقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على اراضيها وهو موقفنا استنادا لخطوط الرابع من حزيران 1967 وهو موقفنا وحل عادل متفق عليه لقضية اللاجئين وفق الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وهو موقفنا .


واؤكد في هذا السياق باننا لا نتفاوض بالنيابة عن الإخوة في السلطة الوطنية الفلسطينية الا اننا طرف مركزي ومحوري وأساسي في العملية التفاوضية برمتها ومعنيون بمضامين القضايا الجوهرية التي تعالجها وبنتائجها كذلك وبالطروحات الخاصة بسبل حلها لأن قضايا التفاوض كلها هي قضايا لها مساس مباشر بمصالح اردنية عليا وحيوية يجب ان تصان بشكل كامل.


ويتعين على الإخوة في السلطة الوطنية الفلسطينية وحدهم تبعا لذلك اتخاذ القرارات التي ستكون بطبيعة الحال تاريخية وكدأبنا في الاردن دوما فاننا سنساند الاخوة في هذه المرحلة الهامة من نضالهم لتجسيد حل الدولتين ونيل حقوقهم المشروعة الا اننا لن نقبل بأي مخرجات او نتائج لا تلبي بالكامل مصالحنا الوطنية العليا .


أما بالنسبة لقضية اللاجئين فأوكد انه عندما يتم الاتفاق على المبادئ المنسجمة مع قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية فان المملكة الاردنية الهاشمية هي المسؤول المباشر عن التفاوض فيما يتعلق باللاجئين من مواطنيها ولن تقبل بأي حل لا يأخذ بعين الاعتبار مصالح الدولة وحقوقها وحقوق مواطنيها(بترا).