اتصل بنا ارسل خبرا
البخيت: حق العودة ضروري و اختياري

 

 

mmmmnnn.jpg

 

 

اخبار الاردن- أكد رئيس الوزراء الاسبق معروف البخيت ان حق العودة ضروري لكن تنفيذه اختياري .

 

وقال البخيت في حوار أجراه التلفزيون الاردني في برنامج ستون دقيقة "ليس كل اللاجئين راغبين بالعودة.الا ان هناك ضرورة لحل ملف اللاجئين الفلسطينيين بطريقة عادلة حتى ينتهي الصراع بين العرب وإسرائيل.

 

ونوه الى ان معظم اللاجئين لا يفكرون بالعودة"، لأسباب أبرزها انهم اذا رغبوا بالعودة سيوضعوا في مجتمع إسرائيلي معادي لهم.

 

وأوضح انه في كامب ديفيد وطابا كان هناك اعتراف إسرائيلي رغم غموضه إلا انه اعترف بحق العودة.

 

وحول المدة الزمنية للمفاوضات قال اعتقد انها ستمدد.

 

وأضاف إن الأردن يتمتع بصداقات عديدة في العالم، ويجب ان نكون جاهزين للحديث مع كل الاطرف حتى لو كان عدونا.

 

وردا على سؤال حول لماذا تتحدث اسرائيل عن مفهوم يهودية الدولة. قال: هذه نغمة جديدة ولا تعني يهودية انها تقتصر على اليهود، مشيرا إلى ان "هذه النغمة لأنه لا شك ان طبيعة المفاوضات تفرض وضع أمور لرفع سقف المطالب.

 

وحول التوظيف السياسي لمعاهدة السلام "وادي عربة" نوه الى انه" لا بد من التفكير بخطاب الملك الشهير أمام الأمريكان عندما وقف الجميع وصفق له فقد تطرق الملك الى الأردن بسطر واحد بينما باقي الخطاب كرسه للقضية الفلسطينية ودفاع عنها.

 

وقال، لا يمكن إلا ان يكون الأطراف متساويين في الحقوق حيث لا يجوز ان يعود اليهود لوطنهم والفلسطينيين لا يعودوا.

 

وحول المطلوب داخليا لتحقيق حالة التوافق اكد ان هناك مخاوف لكن التوافق يكون من خلال الحوارات الهادئة البعيدة عن التشكيك سلفا ومن خلال توحيد المواقف لانه مع التوافق لا تستطيع أمريكا بعظمتها ان تفرض شيء على الأردن.

 

اما بالنسبة للازمة السورية فقال: أدرك الملك ان الازمة السورية ستبقى فترة طويلة وأدرك ان هناك استعصاءات على كل المستويات ولهذا كان موقفنا بمنتهى الحياد والحذر.

 

ولفت الى انه كان يجب على الحكومة ان تضغط لان توضع قضية اللاجئين السوريين على جدول أعمال جنيف لتشكيل محميات إنسانية بموافقة كل الإطراف.

 

اما حول تداعيات الأزمة اوضح انه لا بد من التفاهم لحل الأزمة ربما عبر موافقة الروس والايرانيين بتغيير شكل نظام الحكم ليكون رئاسي نيابي.

 

اردنيا قال: نحن حريصون على وحدة التراب السوري وعدم انهيار مؤسساته، ويجب ان لا تصطف المملكة مع إي من الإطراف بل ان مع ما يخدم مصلحة الأردن.

 

واضاف: المطلوب مزيد من العقلانية والحوار وعدم التشكيك والحفاظ على وحدتنا الوطنية هي الضمان الوحيد.