اتصل بنا ارسل خبرا
المناصير : تاريخ النسور كله بطولات ولا حاجه ليدخل التاريخ

 

 

 

 

ggsggsggsa.jpg

 

 

 

اخبار الاردن- طالب النائب بسام المناصير السفير الإسرائيلي في عمّان "بطرد رئيس الحكومة والحكومة الأردنية من عمّان" معتبراً في تصريح ساخر له أن للسفير أكثر ما للحكومة وللشعب الأردني في العاصمة.

 

وعقب المناصير وهو خارج البلاد حالياً في صفحته على "فيس بوك"، على مطالبة النائب خليل عطية لرئيس الوزراء عبدالله النسور مساء الثلاثاء بطرد السفير الإسرائيلي لـ"دخول التاريخ".

 

وقال "لا اعتقد ان دولته بحاجه الى بطولة ليدخل التاريخ ، فتاريخه كله بطولات واسأل الشعب الاردني".

 

واستدرك "لكنني أطالب السفير الإسرائيلي بطرد رئيس الحكومة والحكومة الأردنية من عمّان فله فيها أكثر مما لهم وأكثر مما لنا".

 

وأضاف أن السفير "هو الأقدر على الفعل من القول والامنيات".

 

وأوضح المناصير في منشوره الموجه بالاساس للنائب عطية، "طالب الكنيست بسن قانون لاعتبار الأردن وطناً بديلاً ولم تحرك الحكومة ساكناً ولم تجرؤ عندما طالبت (المناصير) والكثيرون من الشرفاء بطرد السفير المشؤوم من عمّان".

 

وأضاف المناصير الذي كان رئيساً للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب بالدورة المنصرمة، "تقدم وزير الأديان الصهيوني بمشروع قانون تقسيم المسجد الأقصى بين اليهود والمسلمين، ولم يفعل الرئيس ولا الحكومة شيئاً، ولن يفعلوا".

 

وتابع "وطالبت مع عدد من الشرفاء بمشروع قانون إلغاء اتفاقية وادي عربة منذ أكثر من شهرين، ولا يزال (المقترح) بالأدراج".

 

وقال "نحن نستنكر ونشجب ونندد، وهم (إسرائيل) يعملون"، مشيراً إلى أن "حتى الحديث عن ثوابت الحل، أصبح خطاً أحمر ومحرماً".

 

وختم المناصير بالقول " اخي خليل عطية المحترم، اخشى ان يطالب الاردنيون، السفير الاسرائيلي، بطرد الحكومة من عمان لعلها تتحقق امنياتهم مرة واحدة حتى لو كانت القاضية".