اتصل بنا ارسل خبرا
مجلس النواب يستمع لرد وزير الداخلية حول احداث معان

 

ewhoiehgore_f385d.jpg

 

 

اخبار الاردن-

اكد وزير الداخلية حسين هزاع المجالي "ان محافظة ومدينة معان غاليتان على القيادة الهاشمية والشعب الاردني وان لا حملة امنية على المدينة واهلها لا من قريب ولا من بعيد، وان هناك فقط حملة تستهدف تسعة عشر مطلوبا للأجهزة الامنية على اثر اصابة خمسة افراد من قوات الدرك اثناء قيامهم بواجبهم في مدينة معان".

 

وقال المجالي خلال الجلسة التي عقدها مجلس النواب اليوم برئاسة المهندس عاطف الطراونة بحضور رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور وهيئة الوزارة "ان الاجهزة الامنية لم تستهدف في معان اي شخص لفكره السياسي او العقائدي، ولم تستهدف أي تجمع وكل ما نقوم به يستهدف الخارجين على القانون بهدف جلبهم الى العدالة".

 

كما اكد "ان الدولة الاردنية واجهزتها المختلفة لا تستهدف مدينة معان ودليل ذلك مكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني التي امر من خلالها بنقل احد المصابين في معان الى المدينة الطبية للعلاج على نفقة جلالته، وان هذه المكرمة توضح ان التعامل لفرض القانون لا ينتقص من حق اي شخص الانساني وتلقيه اي خدمة رغم ان هذا المواطن مطلوب على عدة قضايا، موضحا "ان هناك فصلا بين العمل الامني والعمل الانساني".

 

وقال ان "الحياة في معان عادت الى طبيعتها منذ يوم امس بفضل الخيرين من ابناء المحافظة ومن خارجها"، لافتا الى ان تعاون ابناء المحافظة الشرفاء مع الاجهزة الامنية والادارات المحلية لا نظير له.

 

وبين في رده على عدد من مداخلات النواب "ان الدولة الاردنية ليست عاجزة عن جلب المطلوبين على قضايا جرمية، فقد قامت الاجهزة الامنية بإلقاء القبض على 158 مطلوبا وتبقى 19 شخصا فقط، مشيرا الى تطورات الاحداث في معان منذ عام 2012 والجهود التي تبذل لإلقاء القبض على المطلوبين.

 

وكان مجلس النواب استمع بداية الجلسة الى نص الارادة الملكية السامية بفض الدورة العادية لمجلس الامة اعتبارا من يوم السبت للثالث من شهر ايار 2014.

 

من جهته قال النائب امجد آل خطاب في كلمة باسم كتلة النهضة النيابية "ان اهالي معان مع القاء القبض على جميع الخارجين على القانون لكن لا يجوز معاقبة اهالي المدينة بجريرة هؤلاء"، لافتا الى ان حل المشكلة يتم من خلال اعادة النظر بالاستراتيجية الامنية المتبعة في التعامل مع المطلوبين في معان، ومن خلال ايجاد حل حقيقي لمعالجة مشكلتي الفقر والبطالة والتنمية المفقودة في المحافظة".

 

من جانبه اكد نائب معان عوض كريشان، "ان الجميع مع القاء القبض على الخارجين على القانون لكن يجب ان يتم ذلك بطريقة حضارية"، بحسب وصفه، متسائلا "لماذا يترك المطلوبون يجوبون الشوارع دون القاء القبض عليهم، ولماذا تنتظر الاجهزة الامنية حتى تصل القيود الامنية على المطلوبين الى خمسين قيدا او اكثر؟".

 

واكد النواب في كلماتهم ومداخلاتهم "ان محافظة معان عزيزة على الشعب الاردني"، مطالبين بضرورة ى"ايجاد الحلول الناجعة لكافة المشاكل التنموية التي تواجهها المدينة".-(بترا)