اتصل بنا ارسل خبرا
الامن العام يحذر من اساليب احتيالية مبتكرة

bebe.jpg

أخبار الأردن-

حذرت مديرية الامن العام المواطنين من أساليب احتيالية مختلفة منها ما هو تقليدي تم التحذير منه لأكثر من مرة ومنه ما هو جديد يقوم به أشخاص من جنسيات افريقية.

وقال المركز الإعلامي الأمني إن إدارة البحث الجنائي تعاملت خلال الأيام الماضية مع عدد من القضايا الاحتيالية التي وقع ضحيتها عددا من المواطنين وبطرق مختلفة , ففي إحدى القضايا أوهم محتالون ضحيتهم بوجود شخصية دبلوماسية أجنبية يقدم تسهيلات مالية وقروض عن طريق دولته وأقنعاه بإمكانية إعطاءه قرض بقيمة 10 ملايين دولار عن طريق تلك الشخصية الدبلوماسية .

وأضاف المركز الإعلامي أن المحتالين قاموا بعد ذلك بترتيب لقاء بين الضحية والدبلوماسي المفترض الذي تمكن من إقناع الضحية بقدرته على إصدار قرض له وطلب منه مبلغ 10 ألاف دينار كرسوم لإتمام المعاملات الرسمية ليتوارى المحتالون عن الأنظار فور استلام مبلغ الرسوم من الضحية وبعد تقدمه بالشكوى والبحث والتحري تبين أن المتورطين في القضية خمسة أشخاص القي القبض على اثنين منهم احدهم من جنسية افريقية ولا زال البحث جار عن باقي المحتالين .

وفي قضية أخرى تفاجأ احد المواطنين ببريد الكتروني ورده يخبره المرسل بوجود مبالغ مالية تقدر بنصف مليون دولار في بنوك اجنبية متعددة تعود لوالده المتوفي ، حيث قام بالتواصل مع مرسلي البريد وابلغوه بضرورة مقابله مندوبهم في المملكة وتسليمه صور خاصة عن وثائقه الشخصية و مبلغ 2500 دينار رسوم لاجراء التحويلات المالية له .

وتابع المركز الإعلامي انه بعد انقضاء الفترة الزمنية المتفق عليها مع اؤلئك الاشخاص ساورته الشكوك بتعرضه للاحتيال خاصة بعد ان اعادوا الاتصال به وطلبوا منه مرة إجراء تحويل مالي لهم لعدم كفاية الملبغ المستلم لاتمام الحوالات , ووقام عندها بتقديم شكوى بتعرضه للاحتيال من قبل اؤلئك الأشخاص, وباشرت إدارة البحث الجنائي التحقيقات في القضية ومن خلال التتبع الالكتروني تبين ان الاشخاص المحتالين موجودون داخل المملكة وجرى تتبعهم والبحث عنهم ليلقى القبض على ثلاثة أشخاص من جنسية افريقية تورطوا في تلك القضية واعترفوا بالتحقيق معهم بذلك .

وفي قضايا الاحتيال التقليدية التي ما زال الأمن العام يحذر منها باستمرار فقد أكد المركز الإعلامي أن إدارة البحث الجنائي فقد تعاملت خلال الأيام القليلة الماضية مع العديد من قضايا الذهب المقلد والدولارات المزيفة و التي يوهم المحتال بها ضحيته وجود ذهب او دولارات اقل من سعر السوق أو وجود دفائن يريدون استخراجها من باطن الأرض واخذ مبالغ مالية منه والتواري عن الأنظار بعد ذلك.

ففي محافظة اربد ذكر المركز الإعلامي أن مواطن من جنسية عربية تعرض للاحتيال بمبلغ 200 ألف دينار بعد أن أوهمه محتال وجود كميات من الذهب والدولارات الأقل من سعر السوق وعند تسلمه تلك الكميات وتسليمه للأموال للمحتال تبين ان الدولارات عبارة عن أوراق بيضاء وان الذهب مقلد وتم التعرف على المحتال والبحث جار عنه من قبل قسم البحث الجنائي اربد .

كما تعرض مواطن أخر للاحتيال بعد أن دفع مبلغ 10 آلاف دينار لشخصين كتكاليف لاستخراج دفائن ذهبية بعد أن أقنعه محتالان بوجود مثل تلك الدفائن ليكتشف بعد قيام المحتالان بإخراج عدد من القطع الذهبية من باطن الأرض أنها مقلدة وأنهما من قاما بدفنها هناك وتقدم بشكوى بذلك .

وفي قضية أخرى خسر احد المواطنين مبلغ 20 ألف دينار بعد أن أوهمه محتال بوجود ذهب رشادي لديه واتفق معه على شراء كمية منه ليأخذ المحتال المبلغ المالي ويتوارى عن الأنظار وباشرت شعبة بحث جنائي الشمال التحقيق بالقضية .

ويعيد المركز الإعلامي تذكير الإخوة المواطنين وحرصا على مصالحهم وأموالهم عدم التعامل مع مدعي امتلاك الذهب أو الباحثين عنه أو مالكي الدولارات الأقل من سعر السوق والسوداء لأنها غير موجودة إلا في أساليبهم الاحتيالية , واعتبار كل من يعرض عليهم مثل تلك المواد محتالا مفترضا وإبلاغ الجهات الأمنية عنه لكي لا يقع أيا من المواطنين ضحية لهم

 

خيارات الصفحة