اتصل بنا ارسل خبرا
د. عبدالله النسور يثبت أحقيته بتشكيل حكومة بغالبية نيابية تسعى لإخراج مجلس النواب من غرفة الخداج

 

 

abdullah-n1sour.jpg

 

أخبار الأردن- محرر الشؤون السياسية ،،،

بعد جلسة صاخبة للنواب صباح الاربعاء أشعلت انتقادات الشارع الأردني لنواب حديثي العهد لا يستطيعون التحاور فيما بينهم  وليس لديهم القدرة على استيعاب المسؤولين واحترام منبر الخطابة فكيف بمشاورات لتسمية رئيس وزراء فيما بينهم لم تسفر عن اتفاق حتى بين أعضاء الكتلة الواحدة التي شهدت انسحابات وتداعيات وتراجعات عن مواقف تتخذ بين ليلة وضحاها.

لقد كسب د. عبدالله النسور الجولة الأخيرة في معركته مع الرأي العام بعد أن وجد تعاطفا شعبيا كان بأمس الحاجة له بعد اتهام له بالفساد في جلسة بثت على الهواء مباشرة من قبل النائب زيد الشوابكة والذي على ما يبدو أعاد للنسور هيبته دون قصد بأن جعل النسور يشهر سيفه أمام الناس بالتحدي العلني عن وجود أي شبهة فساد في تاريخه الطويل داعيا من يجدها لأن يشهرها في وجهه ، كما أن تعاطف نواب من كتل لم تؤيد النسور مثل شادي العدوان ونضال الحياري مع شخص الرئيس داخل القبة وخروجا عن موقف كتلهم في وجه تراخي واضح من رئاسة المجلس في ضبط الأمور قد دفع بشخص رئيس الوزراء الى الظهور بموقف الرجل القوي الذي استطاع أن يتحمل مسؤولية قرار "عابر للحكومات" دون أن يرمي به على غيره من أركان الدولة.

وبالمقابل فان السكون المطبق لنائب الرئيس وزير الداخلية الجالس على مقعده قد حير عدد كبير من النواب والذين أسرّوا بأنهم يتمنون أن يسمعوا صوته ولو لمرة واحدة وان لم يكن خلال الجلسات فخلال اللحظات العصيبة التي تمر بعمر المجلس.

 

 

خيارات الصفحة