اتصل بنا ارسل خبرا
صالونات سياسية تحاول عرقلة تكليف النسور بتشكيل الحكومة للإبقاء على مصالحها الذاتية

 

 

 

9c7b0ac3bb5ceb98adbdc5d83ab7b05428c.jpg

 

أخبار الأردن- بقلم ربيع الربيع ،،،

يترقب الشارع الأردني خلال الساعات القادمة صدور قرار ملكي بقبول استقالة حكومة د. عبدالله النسور وذلك تمهيدا للاستحقاق الدستوري الذي يتطلب قبول استقالة الحكومة حسب التعديلات الدستورية الاخيرة.

ويسود الصالونات السياسية الاردنية حالة من الارتباك خاصة بعد تقلبات أعضاء مجلس النواب في خياراتهم لتسمية الرئيس ووقوف معظمهم خلف الدكتور عبدالله النسور رغم الاستعراض الاعلامي أمام شاشات التلفاز ، فالنسور قاد المرحلة السابقة بشجاعة وحكمة غابت عن رؤية رؤساء الحكومات في السنوات العشر الأخيرة مما جعله هدفا لسهام السياسيين وأدواتهم من نواب وصحفيين يحاولون استبعاد النسور بشتى الوسائل للابقاء على النهج السائد والذي خدم مصالحهم الذاتية خلال السنوات الماضية على حساب مصلحة الوطن.

ورغم محاولة العديد من الجهات التابعة للصالونات السياسية تلميع أسماء مثل عوض خليفات وبسام الساكت وفيصل الفايز وعمر الزاز وغيرهم وذلك بناء على مبدأ تزكية أي شخصية قد يقبلها صاحب الشأن مما يقلص فرص النسور والذي تمتع بكاريزما خاطبت الشارع بعقلانية مما يؤهله ليكون موضع الثقة الأولى عند مؤسسة القصر.

 

 

 

 

 

خيارات الصفحة