اتصل بنا ارسل خبرا
حظر بيع السجائر في المتاجر البريطانية بحلول 2015

sigarets.jpg

 أخبار الأردن-

أعلنت بريطانيا أنها في صدد سنّ تشريعات جديدة بشأن تغليف عبوات السجائر المتداولة في البلاد، بعدما اقتنعت بأن العلامات التجارية وطريقة التغليف عامل رئيس في دفع الشباب نحو البدء في التدخين.  

ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن حزمة تشريعات جديدة في مايو/أيار المقبل بشأن حظر التدخين في السيارات التي تحمل أشخاصاً دون الـ 16 عاماً. وقال وزراء في الحكومة إنهم يعلمون إنه من الصعب على الشرطة تنفيذ ذلك، لكنهم أكدوا أن جماعات الضغط التي تهتم بالشؤون الصحية سيكون لها تأثير كبير في مساعدتها على تطبيق تلك التشريعات، ودللت على ذلك بما فعلته جماعات الضغط في المساعدة على فرض حظر على السائقين الذين يستخدمون هواتفهم المحمولة أثناء القيادة.  

وأشار ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني إلى إمكانية وضع خطة زمنية لإدخال التعبئة والتغليف العادي، من دون وضع جدول زمني لذلك. مؤكداً أن الحظر ضروري لاتخاذ الخطوة التالية للحدّ من التدخين في المملكة المتحدة.  

وقالت مصادر في الحكومة البريطانية "نحن ذاهبون إلى تطبيق نموذج مشابه لما قاموا به في أستراليا"، معلناً عمّا أسماه وسائل ردع للمدخنين الشبان لتقليل التدخين في البلاد.  

تأتي تلك الإجراءات بعد دراسة على أكثر من 19 بلداً، وجدت أن بريطانيا تسقط من حساباتها الجدول الدوري لقياس "الرفاهية الصحية". وأظهرت الدراسات ازدياد معدل التدخين وزيادة الوفيات بين البريطانيين مقارنة بالدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. 

تشير الإحصائيات إلى أن 100 ألف حالة وفاة في بريطانيا تقع سنوياً بسبب التدخين، الذي يكلف المجتمع ما يزيد على 14 مليار جنيه استرليني سنوياً، رغم انخفاض أعداد المدخنين منذ الخمسينيات.

وتقدر الأبحاث أن واحداً من بين كل خمسة مواطنين يدخنون. وبحلول عام 2015 تعتزم الحكومة البريطانية فرض حظر كامل على إعلانات السجائر وعرضها في جميع المحال التجارية والمتاجر، في محاولة منها لتقليل نسبة المدخنين، إضافة إلى اعتزامها إجبار الشركات على استخدام "التغليف العادي" لعبوات السجائر، اعتقاداً منها إن هناك رابطًا بين زيادة نسبة التدخين وبين التغليف الفاخر للماركات، والتي تعتبرها الحكومة "عامل جاذب" للمدخنين أقل من 18 عاماًv

 

خيارات الصفحة