اتصل بنا ارسل خبرا
بريطانيا تعيد اعتقال الأردني أبو قتادة بسبب اختراقه بنود اتفاق الإفراج المشروط
abo_qutadah.jpg
 
أخبار الأردن-
 
 

أفادت مصادر متطابقة السبت ان الاسلامي الاردني ابو قتادة الذي تحاول لندن ترحيله منذ عشرة اعوام، اعتقل للاشتباه في انه لم يحترم شروط الافراج المشروط عنه. 

واعتقل ابو قتادة عشية نظر اللجنة الخاصة بالطعون المتعلقة بالهجرة (هيئة مكلفة دراسة الملفات الحساسة المرتبطة بالامن القومي) في استئناف وزارة الداخلية البريطانية لقرار الافراج المشروط عنه. 

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية ان "الموظفين المكلفين مراقبة الحدود اعتقلوا رجلا في الثانية والخمسين يقيم في شمال لندن ويشتبه في انه خالف شروط الافراج المشروط عنه"، من دون كشف هويته. 

وافادت الاجهزة القضائية ان قاضيا في اللجنة الخاصة بالطعون المتصلة بالهجرة، وهي هيئة مكلفة الملفات الحساسة المرتبطة بالامن القومي، سيجري بعد ظهر السبت مؤتمرا عبر الهاتف مع محامي ابو قتادة لتحديد ما اذا كان الاسلامي انتهك فعلا قواعد الافراج المشروط عنه. 

وبحسب صحيفة ذي صن، اعتقل ابو قتادة في منزله شمال العاصمة البريطانية حيث يقيم مع زوجته واربعة من اصل خمسة من اولاده. 

ودعمت قولها بنشر صور تظهر الاردني مغادرا منزله برفقة "رجال من الوكالة المكلفة مراقبة الحدود" و"يديه مقيدتين ومخبأتين تحت معطف". 

وبحسب الصحيفة نفسها، فان هذا الاعتقال سبقته الخميس عمليات تفتيش لمنزله اضافة الى عمليات تفتيش اخرى، قامت بها وحدة مكافحة الارهاب في سكتلنديارد. 

وقالت سكتلنديارد ان "عمليات تفتيش جرت في مسكن في شمال غرب لندن ومنزل في الغرب ومكاتب في شمال غرب"، من دون أي تفاصيل. 

وأبو قتادة الذي يحاول منذ سنوات التخلص من قرار ترحيله إلى الأردن حيث ستعاد محاكمته لتحضيره اعتداءات، خرج من السجن في تشرين الثاني/نوفمبر، ما أثار جدلاً في بريطانيا. 

وفي إطار الإفراج المشروط عنه، لم يسمح له بالخروج الا بين الساعة 08,00 و16,00. وينبغي أن يحمل اسوارة الكترونية وعدم استخدام الانترنت والامتناع عن اجراء أي اتصال مع بعض الأشخاص. 

وأمر القضاء البريطاني بالإفراج عنه بعدما وافق على استئنافه قرار ترحيله. واعتبر القضاء أن شهادات انتزعت منه تحت التعذيب قد تستخدم أثناء محاكمته في الاردن ما يمنع حصول محاكمة عادلة. 

ويريد الأردن إعادة محاكمته في قضيتين على علاقة بالتحضير المفترض لتنفيذ اعتداءات، وقد صدر بحقه حكم غيابي في هذا البلد بالسجن المؤبد مع الاشغال الشاقة في 1998 وبالسجن 15عاماً في العام 2000. 

وأبو قتادة الذي وصل إلى بريطانيا في 1993، أمضى القسم الأكبر من وقته منذ ذلك الوقت في السجن من دون توجيه الاتهام اليه. 
 
 
 
 
 
 *أ ف ب 
 

خيارات الصفحة