اتصل بنا ارسل خبرا
القوى السياسية والشعبية في بورسعيد ترفض لقاء مرسي

 1caiehc06.jpg

 أخبار الأردن

أكدت جموع من القوى الشعبية وأسر الضحايا والمصابين وألتراس المصري "جرين إيجلز" ومصراوي وائتلاف تجار بورسعيد، رفضهم الاجتماع بالرئيس المصري، محمد مرسي، في قصر الاتحادية بالقاهرة، والمقرر الخميس، نقلاً عن صحيفة "اليوم السابع" المصرية، الخميس.

وأطلق الدكتور عماد عبدالجليل، رئيس جامعة بورسعيد، مبادرة الاجتماع في محاولة لاحتواء الأزمة الناشبة بين الرئاسة وأسر ضحايا أحداث 26 و27 يناير بمحيط سجن بورسعيد العمومي، حيث قُتل العشرات في الشوارع في أعقاب صدور أحكام الجلسة الأولى لقضية مجزرة بورسعيد، والتي راح ضحيتها أكثر من 70 شخصاً من ألتراس الأهلي، وتضمنت الأحكام الصادرة إعدام 21 شخصاً.

وذكر المهندس علاء الأمير، أمين حزب الوطن، أن الدكتور عبدالغفور مساعد رئيس الجمهورية للتواصل الاجتماعي ورئيس الحزب، هو صاحب فكرة التواصل بين الرئيس وشعب بورسعيد من خلال أجندة متطلبات قدمت للرئيس، تضمنت اعتبار ضحايا المدينة ضمن ضحايا ثورة 25 يناير.

ومن جانبها، أكدت رابطة "الجرين ايجلز"، أنها نظمت تظاهرة مساء الأربعاء، للمطالبة بإقالة محافظ بورسعيد أحمد عبدالله محمد، مشددة على رفضها المشاركة فى مبادرة الإخوان التى خرجت من جامعة بورسعيد تحت عنوان "الحوار المجتمعى السياسي".

وأعلنت الرابطة اعتصامها في ميدان "الشهداء" بالمدينة، والدعوة للعصيان المدني السلمي على كافة المنشآت والمصالح الحكومية والحيوية حتى تتحقق العدالة الاجتماعية، وتتم إقالة مرسي.

وإلى ذلك، قال الدكتور إبراهيم الصياد، المستشار الإعلامي لحزب المصريين الأحرار في بورسعيد، إن الحزب لن يشارك في لقاء مرسى اليوم الخميس، مشيرا إلى ضرورة قيام مرسي بتقديم اعتذار رسمي من الرئاسة لسكان المدينة على وصفهم بـ "البلطجية".

وأكد محمود فؤاد، الأمين العام لائتلاف التجار، رفضهم التام للاجتماع مع مرسي تضامنا مع أسر ضحايا المدينة.

 

 

خيارات الصفحة