اتصل بنا ارسل خبرا
المعارضة السورية تستولي على مستودعات ذخيرة في حلب

 opposition.jpg

 

 أخبار الأردن-

استولى مقاتلو المعارضة السورية على مخازن اسلحة وذخيرة في قرية خان طومان في ريف حلب الجنوبي بعد اشتباكات عنيفة استغرقت اياما، بحسب ما ذكر مصدر عسكري لوكالة فرانس برس.
واوضح المصدر ان "مسلحي المعارضة سيطروا السبت على مخازن للاسلحة والذخيرة في قرية خان طومان في ريف حلب الجنوبي بعد اشتباكات عنيفة دامت أكثر من ثلاثة أيام".
واشار الى ان المخازن تضم "عددا محدودا من صنايق الذخيرة المتبقية بعد نقل المخزون الأساسي قبل أكثر من اربعة أشهر منها".
الا ان ناشطين اكدوا استيلاء مسلحي المعارضة على "مستودعات ضخمة للذخيرة".
واظهر شريط فيديو بث على موقع "يوتيوب" على الانترنت مقاتلين داخل ما يبدو مخزنا للذخيرة مليئا بالصناديق التي يفتحها المقاتلون وتبدو فيها قذائف صاروخية ومدفعية.
ويقول المصور "هذه غنائم من بشار الاسد"، بينما ينتقل المقاتلون من مكان الى مكان داخل المخزن بحماس ظاهر قائلين "صواريخ، صور هذه الصواريخ"، ثم "عيار 107 ملم، من صنع ايران"، و"هذه الصواريخ التي كان يقصفنا بها بشار الاسد".
ويقول المصور ان العملية نفذها "لواء شهداء سوريا ولواء حطين" في الجيش السوري الحر.
وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن "اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب في محيط بلدة خان طومان" اليوم، مشيرا الى سيطرة المقاتلين على مدرسة قريبة من مستودعات الاسلحة.
في دمشق، تعرض حي الحجر الاسود في جنوب العاصمة فجر الاحد للقصف من القوات النظامية، بحسب المرصد الذي اشار الى استمرار اطلاق النار في مناطق عدة في حي برزة في شمال العاصمة.
وكان حي برزة شهد اشتباكات عنيفة امس وحركة نزوح للاهالي الذين افادوا ان الجيش طوق الحي الذي انتشر فيه معارضون مسلحون.
في محافظة حمص (وسط)، تعرضت قرى ريف القصير لقصف من القوات النظامية بعد منتصف ليل السبت الاحد، بحسب المرصد.
وشهدت منطقة القصير الحدودية مع لبنان معارك عنيفة خلال الايام الماضية، وكان في امكان سكان القرى الحدودية اللبنانية سماع اصوات الانفجارات واطلاق النار الكثيف حتى قراهم.

 

خيارات الصفحة