اتصل بنا ارسل خبرا
ودائع البنوك ترتفع 0.8 % وتبلغ 25.1 مليار دينار

 zzxxxxxxxxxx.jpg

أخبار الأردن-

ارتفع إجمالي الودائع لدى البنوك المرخصة في المملكة بنسبة 0.8 % في الشهر الأول من العام الحالي مقارنة مع نهاية العام الماضي بحسب أحدث البيانات الصادرة عن البنك المركزي.

وبلغت قيمة إجمالي الودائع 25.179 مليار دينار في نهاية كانون الثاني(يناير) من العام الحالي فيما بلغت في نهاية العام الماضي 24.969 مليار دينار.

وفي التفاصيل؛ استحوذ القطاع الخاص على نصيب الاسد من إجمالي الودائع وبنسبة 93 %، ليبلغ في شهر كانون الثاني (يناير) 23.486 مليار دينار مقارنة مع نهاية العام الماضي 23.273 مليار دينار في نفس الفترة من العام الماضي وبنسبة ارتفاع 0.9 %.

وتوزعت الودائع على القطاع الخاص المقيم وغير المقيم، ليستحوذ المقيم على 87 % من إجمالي القطاع الخاص ليبلغ في كانون الثاني(يناير) 20.449 مليار دينار مقارنة مع 20.387 مليار دينار في نهاية العام الماضي وبنسبة ارتفاع 0.3 %.

أما غير المقيم؛ استحوذ على  11.6 % من إجمالي القطاع الخاص ليبلغ في كانون الثاني(يناير) 2.743 مليار دينار مقارنة مع 2.611 مليار دينار في نهاية العام الماضي وبنسبة ارتفاع 5 %.

وشكلت المؤسسات المالية غير المصرفية نسبة 1.3 % من إجمالي القطاع الخاص لتبلغ 292.9 مليون دينار في نهاية كانون(يناير) الثاني مقارنة مع 274.9 مليون دينار في نهاية العام الماضي وبنسبة ارتفاع 6.5 %.

اما على صعيد القطاع العام، تراجعت ودائعه لدى البنوك بنسبة 0.2 % في نهاية كانون الثاني(يناير) ليبلغ 1.692 مليار دينار مقارنة مع 1.696 مليار دينار في نهاية العام الماضي لتستحوذ على 6.7 % من إجمالي الودائع.

ومن الجدير ذكره أن نسب نمو الودائع أخذت بالتراجع منذ العام 2009 إذ انخفضت النسبة في ذلك العام إلى 12 % مقارنة مع 13.8 % في العام الذي سبقه.

يشار إلى أن رصيد إجمالي الودائع بدأ بالتراجع في أواخر العام 2008 وبالتحديد بعد شهر أيلول (سبتمبر) وهو الشهر الذي شهد فيه العالم انطلاق الشرارة الأولى للأزمة المالية العالمية.

وكانت الأزمة المالية العالمية بدأت من البنوك في الولايات المتحدة الأميركية إذ تعثر العديد منها واحدا تلو الآخر بدءا من بنك "ليمان براذرز" ومن ثم طالت الأزمة بنوكا في أوروبا وبدأ الخوف يمتد إلى دول المتوسط.

وفي خطوة تهدف لطمأنة المودعين؛ اتخذت الحكومة الأردنية برئاسة نادر الذهبي قرارا في ذلك الوقت يقضي بضمان الودائع لدى البنوك المحلية كافة منعا لارتفاع منسوب التخوف بين الناس ما يفتح الباب لمزيد من الإقبال على سحب الودائع.

*الغد

 

خيارات الصفحة