اتصل بنا ارسل خبرا
لماذا قتلوا البوطي؟ وهل حقاً قُتل بالانفجار؟

 

 91367_660_hewarboti.jpg

أخبار الأردن-

د. موفق مصطفى السباعي

إن المافيا الأسدية بالتعاون مع المافيا الروسية.. والمافيا الإيرانية الفارسية (...) وشركاؤهم من كل المافيات العالمية بما فيها مافيا الكاوبوي.. ستستمر في التفكير وابتداع وابتكار أخبث وأفظع ما تتفتق عقولها الشيطانية الإبليسية الخبيثة عن كل عمل يؤدي إلى تطويل عمر المافيا الأسدية في سورية...

إنه لا يوجد لدى هذه المافيات الدولية الإجرامية أية خطوط حمراء...أو أية محظورات.. أو أية موانع أوحواجز لتنفيذ أية جريمة يتفتق ذهنها المحشو.. المتخم بكل أنواع الجرائم التي لا تخطر على بال أو ذهن أي مخلوق بشري على هذه الكرة الأرضية...

ومن المحزن حقاً.. والمؤسف حقاً...والمدهش.. والمستغرب..أنه بعد عامين من الإجرام اليومي لمافيا الأسد بشكل مستمر...وأكثر من أربعين عاما من الإجرام الممنهج المنظم بشكل متقطع حسب الطلب..أن يبقى يوجد مخلوق يدعي أنه.. حر شريف.. ثم يتشكك أو يرتاب أو يظن.. أنه قد تكون هذه المافيا هي التي أجرمت ذلك الجرم الشنيع !!!!!..

ومن المضحك المبكي.. أن يتسابق الجيش الحر والمجاهدون والثوار.. على نفي تهمة الإجرام عن أنفسهم.. وكأنهم قد قبلوا الدخول في قفص الإتهام.. ومن ثم البراءة من هذه التهمة.. ليُسمح لهم بالخروج منه...

كان من الواجب المحتم إبتداءً.. والفرض القاطع البات الحاسم على الثوار الأحرار.. التأكيد بشكل يقيني وحازم وقاطع لا لبس فيه ولا غموض.. على أن الذي قام بهذ الجريمة النكراء الشنيعة هي عصابات الأسد.. لا ريب في ذلك إطلاقا وكفى.. دون اللجوء إلى نفي التهمة عن أنفسهم...

لأن النفي يعني.. شك.. وإحتمال..

والسؤال الأبرز والأول: هل فعلاً قُتل البوطي – الذي كان بوطاً للمافيا الأسدية – في المسجد؟؟؟

الصور التي نُشرت على شبكة الإنترنت نقلا عن التلفزيون الأسدي لا تُظهر جثة البوطي..

فأين البوطي إذن؟؟؟ أين إختفى وهو المقصود في القتل؟؟؟

هل تبخرت جثته؟؟؟ هل إحترقت؟؟؟ هل جاء طائر من السماء فاختطفها؟؟؟ هل تفتت وتبعثرت وتمزقت؟؟؟ هل ذابت؟؟؟ هل إضمحلت؟؟؟

لم يرد في الأخبار أي ذكر لهذا !!!...

وصور المسجد لا تبين أنه حدث فيه إنفجار انتحاري في داخله.. فجدرانه ومحرابه كما هو.. وكأنه لم يُمس بسوء...

فهل معقول أن بنايات من أدوار متعددة تهبط كاملة على الأرض نتيجة الإنفجار.. والمسجد من دور واحد لا يهبط على الأرض؟؟؟

إذن كيف قُتل البوطي؟؟؟

هناك إحتمالان لا ثالث لهما:

الإحتمال الأول أنهم قتلوه في مكان آخر لأنه:

إما أنه رفض التوقيع على الفتوى الحسونية..

أو أنه أبدى بعض الملاحظات أو الإنتقادات عليها..

أو أنه بدأ يظهر أو يلمح إلى شيء من التململ أو التأفف مما يجري على الأرض..

أو عدم مسايرتهم في كل شيء..

أو خفوت تأييده الكامل والمطلق لهم.. فخافوا أن ينقلب عليهم وبذلك تكون ضربة قاصمة لهم أكثر من إنقلاب رياض حجاب.. فأرادوا التخلص منه سريعا وحالاً.. دون الإنتظار إلى يوم الخميس الذي يكون عادة موجودا في المسجد.. ففقتلوه..

أو أنه لم يدر في خلدهم في ذلك الوقت.. فكرة قتله في المسجد واستثمار ذلك لصالحهم.. ولكنها جاءت فيما بعد.. أو أن أحداً من زبانيهم إقترح عليهم فكرة مبتكرة.. وهي إحداث تفجير في منطقة المسجد الذي يقيم فيه درسه الأسبوعي وإلصاقها بالثوار..

الإحتمال الثاني هو أنه مات موتاً طبيعيا قبل الإنفجار.. فأرادوا توظيف واستثمار موته لصالحهم..

ولكن ما هي مصلحتهم في ذلك؟؟؟

1- إن كان الإحتمال الأول فهو قطعا التخلص منه قبل أن يشتد عود عصيانه وخروجه عن طاعتهم..

2- وإن كان الإحتمال الثاني أو حتى الأول..هو إلصاق تهمة الجريمة إلى المجاهدين والثوار وتشويه سمعتهم..

3- تأليب الرأي المحلي على المجاهدين.. وإحداث بلبلة وإنقسام في الرأي الشعبي وإضعاف معنوياتهم وتحريض الشعب على المجاهدين.. وإحداث شرخ بينهم.. على إعتبار أن البوطي هو عدوهم وصديق للأسد.. فنظريا لا يمكن أن يقتله إلا أعداؤه وهم الثوار.. ومما يعزز هذا أن الأسد قام في اليوم السابق للجريمة بزيارة إلى إحدى المدارس ليقوي معنويات مؤيديه..

ومن ثم جاء ترتيب حادثة الإنفجار ليُضعف معنويات معارضيه.. ويشق صفوفهم ويشغلهم بالنفي والإثبات..

4- تأليب الرأي العالمي والعربي على المجاهدين.. وتضليلهم وخداعهم وتخويفهم منهم.. وبالخصوص من جبهة النصرة.. التي يتهمها هو ومعلمه العبد الزنجي الأسود أوباما بالإرهاب.. فحسب ظنه أن هذه الجريمة يمكن أن تعزز وتقوي وتثبت هذه التهمة.. وتدفعهم جميعا لتثبيت أركان الأسد.. والعمل معاً على التخلص من جبهة النصرة بأي وسيلة... لأنها العدو المشترك لجميع المافيات الدولية..

 

 

خيارات الصفحة