اتصل بنا ارسل خبرا
السجن..

 ahmad_hassan_zu3bi.jpg

 

في أحد سجون «نبراسكا» قدّم المسؤولون عن السجن عرضاً مغرياً لمن يريد أن يجرّب حياة المساجين مرة واحدة في حياته، حيث يدفع «الراغب» 30 دولاراً عن الليلة الواحدة، شاملة استخدام جميع المرافق الحيوية في «الإصلاحية». طبعاً يذهب ريع هذه الليالي «الملاح» إلى مركزين خيريين في المنطقة نفسها.
بصراحة الفكرة جميلة جداً، لكن أسوأ ما فيها أن إدارة السجن قد حددت الليالي المسموح البيات فيها بالخميس والجمعة والسبت فقط، ما يحرم من هم «شرواي ولا يهونوا السامعين» الإقامة الدائمة في هذا المكان مدى الحياة، تخيل أن تدفع 30 دولاراً في اليوم وتكون هذه القيمة شاملة إيجار السكن والطعام والشراب ومصروف الكهرباء والماء والصحة والتعليم واللعب والاستحمام، من يستطيع في عالمنا العربي أن يعيش حياة كريمة كما يعيش سجين «نبراسكا» بـ30 دولاراً يومياً؟
قبل سنتين كنت أفكّر في تلفيق تهمة لي على أن تكون ذات «قيمة اجتماعية وسياسية»، أُصنّف على أثرها بـ»النزيل الخطر»، وبالتالي أحصل على جناح في سجن محترم أو في أسوأ الأحوال غرفة انفرادية بحمام وتلفزيون مستقلين بعيداً عن المساجين العاديين، ليس حباً في النضال، بل لأتخلص من عبء التكاليف المعيشية اليومية من سكن ومواصلات وطعام وشراب وعلاج ومناسبات، عندها سأكون مكفولاً من «بيجامتي» إلى مقص أظافري، كله على حساب الحكومة، وفوق كل ذلك سأتمتّع بحراسة 24 ساعة وبفحص طبي دوري، أخصائية تغذية، و»كرت الجزيرة الرياضية» ومرشد نفسي، و»شيخ دين» يحاول أن يذكرني بضرورة الهداية ويحذّرني من عذاب الآخرة، والأهم من كل ذلك أن الزيارة تتم باختياري وموافقتي وحسب مزاجي .
الآن وبما أن الصيف على الأبواب، ما يعني أن الخروج من البيت سيصبح نادراً جداً، فأنا أبحث بصدق عن تهمة «مرتّبة» تزجّ بي في السجن لكن بشرط أن توفّر لي المواصفات التي ذكرتها، من هدوء ونظافة وسكينة وانعزال، أرجو من الإخوة القراء الذين لديهم اقتراح أن يرسلوه سريعاً إلى الإيميل أدناه قبل نهاية هذا الشهر.. 
ويا رب ما أطلع براءة..

 

 

خيارات الصفحة