اتصل بنا ارسل خبرا
في ذكرى النكبه

 

 

 

 

 

 

mahmoud

 

 

 

 

 

أخبار الأردن

 

هكذا نحن العرب ... نعيش اللحظة ، ونحفظ التاريخ ، ونحتفل بالذكرى ، ونشجب الانتهاكات ، نجمع الورود ، وننظم مسيرات بالشموع ، ونتسامر على أضواء القمر، وسطوع النجوم ، نفرح في المساء ، ونبكي

في الصباح ، نبكي على وقت الحدث ، وننسى وقت المرح ، خرجت المظاهرات ، وتعالت الصرخات ، وأغلقت سفارات ، وهاجر سفراء ، ثم عادوا بأمان ، ونسينا الفيلم المسيء للإسلام ، هكذا نحن العرب

، نتذكر فلسطين في ذكرى النكبة ، نحشد الحشود ، ونسير المسيرات ، ونبكي على احتلال فلسطين ، وضياع الأندلس ، هكذا نحن في كل عام نحتفل بذكرى النكبة ، ليس عيبا أن نروي لأبنائنا وأحفادنا

تفاصيل النكبة ، لكن ماذا بعد ...؟ هل فكرنا بالقادم ؟ هل تبنا وعدنا إلى ربنا ..؟ هل صلينا وصمنا وقمنا ...؟ هل جعلنا فلسطين أحب إلينا من أنفسنا وأموالنا وأولادنا وأهلنا ؟ هل جهزنا أنفسنا ليوم

الحسم ؟ أم اكتفينا بذكرى النكبة ، وطوينا الصفحة للعام القادم لنحتفل من جديد ، فلسطين ليست بحاجه لإحياء ذكرى النكبة ، ولا لمسيرات تجوب شوارع العواصم ، ولا لمؤتمرات من زعماء العرب ، ولا

ارتداء الكوفية الفلسطينية ، فلسطين تحتاج لرجال مخلصين ، وللمؤمنين الصادقين وليس المغردين المطبلين ، كم عقدنا مؤتمرات ؟ وكم خرجنا مسيرات ؟ وكم حشدنا الحشود ؟ وكم احتفلنا بذكرى النكبة

؟ خمس وستون عاما من الذل والهوان وتدنيس مسرى النبي الأمين ، هل قدمت الاحتفالات لفلسطين شيئا ؟ هل عادت المسرى الأسير ؟ أم حررت الحرة المغتصبة ؟ أم استردت هيبة الأمة ؟ لاشيء

سوى تأخر أمة العدنان عن التقدم والازدهار ، وتقدم الصهيوني الجبان ، يا معشر الجن والإنس من بني العرب عدوكم لا يفهم إلا لغة واحده قالها الشهيد الراحل عبد العزيز الرنتيسي " إن عدوكم لا يعرف

إلا لغة واحده هي لغة الحراب " ماذا فعلتم لهذه اللغة أم أنكم مكبلون ............!!!!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خيارات الصفحة