اتصل بنا ارسل خبرا
خبراء اقتصاديون يحذرون من استمرار أزمة القابضة

reiojritt_097ac.jpeg


حذّر خبراء اقتصاديون الأحد من خطورة بقاء أزمة المتحدة القابضة وآثارها على الاقتصاد المحلي ومصالح الإستثمار في البلاد. وبحسب خبراء فقد بات الوقت يقترب من النفاذ لتجنب أزمة ستؤثر على شركات أخرى ترغب بالإستثمار في المملكة. وقال بسام روبين رئيس مجلس إدارة المجموعة المتحدة القابضة التي تعتبر من أكبر الشركات في البلاد "نشعر بالقلق من أزمة المتحدة القابضة ونطالب الحكومة باتخاذ
الإجراءات المطلوبة بشكل عاجل. ولا يزال ملف المجموعة المتحدة القابضة عالقاً في أدراج الحكومة على الرغم من مطالب الشركة المتكررة بإعادة إدراج سهمها للتداول. لكن روبين أضاف في تصريحات صحفية الأحد بأن تدخل الحكومة بات ضرورياً لمعالجة الأزمة التي سببت عبء ديون وراكمتها قرارات سابقة غير مسؤولة. وأضاف إننا بانتظار رد الحكومة على مذكرة جمعية مستثمري الأوراق المالية والتي كان قد أرسلها رئيس الجمعية السيد سامي شريم إلى رئيس الحكومة تحدث فيها عن أن هنالك عشرة شركات كبرى متعثرة حالياً والقيمة النقدية لخسارة هذه الشركات وصلت إلى ملياردينار أردني، وعدد البطالة الناتجه عن هذا التعثر بلغ عشرة آلاف موظف. وقد اشتملت المذكرة على تصور لحل مشاكل هذه الشركات، وتم الإتفاق على إعتبار المجموعه المتحدة القابضة النموذج الأول لهذا الإصلاح، وحذّر روبين من استمرار الحكومة في سياسة عدم السير بالإصلاح وإغلاق الأبواب والتعامل مع مذكرة جمعية مستثمري الأوراق المالية بنفس الطرق السابقه.









 
 

خيارات الصفحة