اتصل بنا ارسل خبرا
الأمير علي باقٍ في منصبه حتى 2015
dxaaaaqqq_b9a42.jpeg

أخبار الأردن-

أكد نائب سمو رئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم صلاح الدين صبرة، استمرار سمو الامير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي "الفيفا" رئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم، بتنفيذ برنامج عمله لخدمة الكرة الاسيوية.

وقال ان سمو الامير سيستمر في منصبه نائبا لرئيس الاتحاد الدولي حتى موعد الانتخابات المقبلة 2015.

جاء حديث صبرة في مؤتمر صحافي عقده الاربعاء في مقر اتحاد الكرة، خصص للحديث عن قضايا كرة القدم المحلية والقارية والدولية، وخاصة فيما يتعلق بقرار الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي والتي جرت في البرازيل الاثنين الماضي والذي يقضي بدمج منصب نائب رئيس فيفا عن قارة اسيا بمنصب رئيس الاتحاد الاسيوي.

واكد صبرة ان الامير علي بن الحسين كان اكبر همه منذ وجوده في منصبه كنائب لرئيس فيفا عن قارة اسيا الحفاظ على تماسك القارة والنهوض بها نحو العالمية، وكان يؤكد على الدوام بعدم خلط الرياضية بالسياسة.

واضاف: سمو الامير علي لا يبحث عن المناصب ولم تكن يوما همه الاول وتجسد ذلك قبل ايام في البرازيل قبل اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث بادر سموه الى دعم مقترح دمج المنصبين لتجنب الشرخ الذي سيحدث بين الاتحادات الاهلية الاسيوية في حال كان هناك تصويت على المقترح.

وقال: "موقف الامير علي بدعم مقترح الدمج لاقى الكثير من الاصداء الطيبة والمشرفه من الاشقاء والاصدقاء من قيادات كرة القدم وذلك من منطلق حرصه على وحدة دول آسيا، مشيرا الى ان رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم غرد على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي عقب نهاية الاجتماع قائلا "نشكر للامير علي موقفه النبيل من أجل وحدة آسيا".

وتابع "دمج المنصبين ليس في مصلحة الكرة الاسيوية، وهو ما حذر منه سمو الامير علي وايده بذلك العديد من المسؤولين من خلال رؤية سموه ان آسيا القارة الاكبرعلى وجه الارض تحتاج ل لعمل كبير وبشكل مستمر للوصول نحو العالمية في لعبة كرة القدم، وهذا ما يتطلب من رئيس الاتحاد الاسيوي الانشغال بالقضايا الداخلية للقارة والتي تحتاج للكثير من العمل والخطط والبرامج في حين نائب رئيس فيفا عن قارة اسيا يقوم بدعم هذه القضايا من خلال منصبه في الاتحاد الدولي".

واضاف "جهود سمو الاميرعلي اثناء توليه منصب نائب رئيس فيفا واضحة للجميع ولعل تصريحات رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" جوزيف بلاتر هنا في عمان قبل ايام، او من خلال تصريحات رئيس الاتحاد الاوروبي ميشيبل بلاتيني اللذين اكدا ان سمو الامير علي كان الداعم لقضايا الاتحادات الاسيوية في الفيفا، والساعي دوما لحل القضايا الشائكة.

وقال "بعض الشخصيات في الاتحاد الاسيوي كان هدفها خلال المرحلة الماضية دمج المنصبين فقط، في حين كان الاجدر بها الاهتمام بشؤون كرة القدم القارة الاكبر في العالم والتي تحفل بالمشاكل التي تحتاج لحل مثل حق العراق وفلسطين باقامة مبارياتهما على ارضهما، وكذلك التصدى للهجوم الذي تتعرض له دولة قطر من خلال نشر شائعات الفساد والرشاوى لسحب تنظيم مونديال 2022 منها".

وتساءل صبرة: "هل يعقل ان بعض الدول في آسيا لا زالت لا تمتلك ملاعب تدريبية ولا تملك الحد الادنى لممارسة كرة القدم في حين ترك اصحاب القرار في الاتحاد الاسيوي هذه المشاكل وكان جل همهم طوال السنوات الماضية هو دمج المنصبين؟".
وقال: "ليس من المعقول ان يكون الانجاز الوحيد الذي حققه الاتحاد الاسيوي خلال الفترة الماضية هو العمل على دمج المنصبين والذي تم للاسف من خلال مخطط مسبق معد له من قبل بعض المتنفيذين.

واكد ان سمو الامير علي طلب اليوم ومن خلال اجتماع كونجرس فيفا بالسماح للعراق وفلسطين باقامة مباريات على ارضهما، وكذلك عدم التشويش على قطر لتنظيم مونديال 2022.

وفي رده على اسئلة الاعلاميين حول عزم سمو الامير علي للترشح لمنصب رئيس الاتحاد الاسيوي، قال صبرة "كل الخيارات مفتوحة ولكن الامر سابق لاونه وسوف يتم دراسة كل الخيارات بعد عودة سمو الامير الى ارض الوطن".

وحول عدم وقوف الاتحاد ضد قرار الاتحاد الاسيوي بدمج المنصبين رغم معرفة الاتحاد بذلك منذ مدة، اكد ان سمو الامير علي لم يشغل وقته بهذه الامور وتفرغ للعمل على تطوير كرة القدم في آسيا، خاصة ان اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الاسيوي والذي عقد قبل عدة اشهر والذي تم خلاله طرح الاقتراح من قبل اتحاد او اتحادين وجد معارضة قياسية، إذ صوت ضد المقترح نحو 40 دولة، والباقي بين مؤيد او امتنع عن التصويت.

وحول مصير مدرب المنتخب الوطني حسام حسام، كشف صبرة ان عقد حسام حسن مع المنتخب ينتهي نهاية الشهر الجاري، والقرار يعود الى سمو الامير علي حيث يستمع سموه الى وجهات نظر اعضاء الهيئة التنفيذية والتي تضع كل ثقتها بقائد انجازات الكرة الاردنية لاتخاذ ما يراه مناسبا بفضل رؤيته الثاقبة وقراره الحكيم، وهي الرؤية التي حققت لنا الانجازات التاريخية مشيرا الى انه سيتم تقييم عمل المدير الفني وجهازه من خلال الفترة الماضية ومؤكدا عدم طرح اسم عدنان حمد بتاتاً.

وحول تصريحات رئيس نادي الوحدات عضو الهيئة طارق خوري بعدم معرفة اعضاء الهيئة ببرنامج اعداد المنتخب قال صبرة ان خوري على صواب لان برنامج الاعداد كان عرض على الهيئة التنفيذية منذ نيسان الماضي اي قبل انتخاب المجلس الحالي، ولم يجتمع اعضاء الهيئة حتى الان لمناقشته مع الاعضاء الجدد".

وقال ان خطة المنتخب سيتم وضعها ايضا امام اللجنة المالية ودائرة المسابقات من اجل تأمين احتياجات المنتخب، وكذلك لوضع مباريات الموسم المقبل بما يتماشى مع خطة الاتحاد الذي يستعد للمشاركة في نهائيات كاس آسيا في استراليا العام المقبل.




 

خيارات الصفحة