اتصل بنا ارسل خبرا
لجنة لدراسة حقوق معلمي المدارس


dsjjbjsdfbjfn_aff73.jpg

اخبار الاردن-
شرعت المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي بتشكيل لجنة لدراسة واقع الحقوق العمّالية في المدارس الخاصة وقامت بمخاطبة الجهات المعنية بذلك. ويأتي تشكيل اللجنة وفقا لمدير عام الضمان ناديا الروابدة تنفيذا للتوصيات التي انبثقت عن جلسة العصف الذهني التي نظمتها بمشاركة كافة الأطراف المعنية لمناقشة حقوق المعلمين والمعلمات في المدارس الخاصة والتي أجمعت على تعرض هذه الفئة لانتهاكات على حقوقهم العمّالية ولاسيما حقهم في الاشتراك بالضمان الاجتماعي.


وخاطبت المؤسسة كلا من: وزارة التربية والتعليم، ووزارة العمل، ونقابة المعلمين، والنقابة العامة للعاملين بالتعليم الخاص، ونقابة أصحاب المدارس الخاصة، والمركز الوطني لحقوق الإنسان، والاتحاد النسائي الأردني العام، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان لتسمية أعضائها في اللجنة والتي ستحتضن مؤسسة الضمان اجتماعاتها.


وأكّدت الروابدة بأن المؤسسة تتابع باهتمام بالغ توصيات جلسة العصف الذهني وانها أطلقت حملة إعلامية متكاملة لتسليط الضوء على ظاهرة التهرب من شمول المعلمين والمعلمات بالمدارس الخاصة بالضمان كأحد التوصيات التي تضمنتها جلسة العصف الذهني، وذلك لتأكيد أهمية شمولهم بالضمان وفقاَ لأحكام القانون واستفادتهم من المنافع التأمينية التي يوفرها لهم قانون الضمان، وضرورة السؤال عن هذا الحق، وإبلاغ المؤسسة في حال عدم قيام أصحاب العمل بشمولهم.


وقالت في تصريح صحفي اليوم السبت بأن المؤسسة لاتزال تتلقى الكثير من الشكاوى حول تهرب بعض أصحاب المدارس الخاصة من شمول المعلمين والمعلمات بالضمان وتتعلق الشكاوى بعدم شمولهم كليا بالضمان أو شمولهم على غير فتراتهم الصحيحة، وهناك أيضا شكاوى تتعلق بشمول المعلمين والمعلمات على أساس أجورهم غير الحقيقية والاكتفاء بشمولهم على أساس الحد الأدنى للأجور، أو اقتطاع نسبة اشتراك الضمان من رواتبهم وعدم توريدها للضمان، إضافة إلى لجوء بعض المدارس الخاصة إلى تحميل المعلم نسبة الاشتراك بالضمان كاملة مما يعد خرقا للقانون وانتقاصا لحقوق ومنافع هذه الفئة مستقبلاً، كما تساهم حالات التهرب هذه في حرمان المعلمات العاملات في المدارس الخاصة من الاستفادة من بدل إجازة الأمومة الذي يمنح من قبل مؤسسة الضمان الاجتماعي.


وبيّنت الروابدة أن من واجب مؤسسة الضمان حماية كل أبناء الطبقة العاملة في المجتمع من خلال الحرص على شمولهم بمظلة الضمان، وأن المؤسسة لن تتهاون في مواجهة ظاهرة التهرب من الشمول بالضمان (ظاهرة التهرب التأميني) و ذلك حفاظا على حق العامل و حماية له من المخاطر الاجتماعية والاقتصادية .-(بترا)







 

خيارات الصفحة