اتصل بنا ارسل خبرا
الخروج من كل أشكال الاستعباد الفكري

sfddqq_fa5a1.jpg

لا نعرف متى سينتهي اطلاق الصواريخ من غزة، ولكنه سينتهي كالعادة بإعلان التزام الجميع بالهدنة. فليس من مصلحة حماس الاستمرار وليس من مصلحة إسرائيل اجتياح القطاع وتكريس الاحتلال أولاً: لأنه مُكلف بشرياً وأخلاقياً طالما أن هناك مقاومة. وثانياً لأن دخول القطاع سينهي الاستقلالية الحمساوية، وسينتشر الحكم الذاتي في الضفة على كل فلسطين. وفي هذا سيتم توحيد فلسطين (غزة والضفة) وستصبح صورة الدولة أقرب إلى العالم بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي!!.

منذ البداية، كان القطاع أقل من أن يحمل عبء الصراع المسلح مع الاحتلال. فغزة محدودة القدرة بشرياً ومادياً. وخاضعة بكل أشكال الخضوع للعلاقات المصرية – الإسرائيلية. وما اهتمام إيران – وقطر بتسليحها، وتمويلها إلا لاستعمالها كمخلب قط يضاعف من الحجم الدعائي «للمقاومة والممانعة». وقد انتهى الرضى الإيراني بموقف حماس الاخواني في سوريا. وانتقل من حماس إلى الجهاد الإسلامي استكمالاً للسيناريو المعطل!!.

لقد استنزفت السياسات العربية الوجع الفلسطيني اكثر من نصف قرن، ثم استنزفت المنظمات المسلحة الفلسطينية قضيتها اكثر فاكثر، واصطدمت باسم الكفاح المسلح - بالشعبي الاردني واللبناني لاول مرة في التعقيدات الفلسطينية، ونظن ان الوقت حان لوقفة فلسطينية صارمة، يقرر فيها شعب فلسطين وقياداته مسيرة نضالهم من اجل الدولة، من اجل سقف يحتضن الاشواق الفلسطينية الى كيان ذاتي لا يكونون فيه الغرباء عن وطنهم، فقد فشلنا جميعا في ارساء مبدأ الوطن العربي الواحد.

على قادة منظمة التحرير ان يفهموا ان الولايات المتحدة ليست الضمانة لاقامة سلام يقوم على العدل، وان الحركة الصهيونية لا تقبل المشاركة في ارض فلسطين التاريخية وإن كانت تقبل «عرب ارض اسرائيل» وعلى حماس والجهاد وغيرها ان تفهم ان القضاء على اسرائيل ليس اكثر من هتاف في شارع خايابان بطهران، وان بعض الدولارات وبعض الصواريخ الروسية ليست إلاّ... «عدّة الشغل». فالفكر المذهبي يحسب المكاسب على ظهر الوحدة الوطنية. وما يجري في لبنان وسوريا واليمن والعراق ليس إلا احدى نتائج المكاسب الإيرانية والأميركية والصهيونية!!.

فتفتيت المفتت هو المنتج الأحدث للتمزيق الاستعماري الأوروبي، في نسخته المتوحشة!!.

.. على الفلسطينيين أن يخرجوا من كافة أشكال الاستعباد الفكري. والتطهّر من قرن كامل من موبقات قرن مضى.. وفلسطين تذوي وتموت!!. فليس غير الروح الفلسطينية الأصلية القديمة من يعيد للوطن روحه!!.




 

خيارات الصفحة